السلطان العثمانی عبد الحمید الثانی فی الترویج للتصویر

نظرة على دور السلطان العثمانی عبد الحمید الثانی فی الترویج للتصویر، ومراجعة الالبومات التی قام بإهدائها الى مکتبة الکونغرس فی الولایات المتحدة الامریکیة ومتحف بریطانیا

مهدی صادقی .

خلاصة
یبدو ان دخول وتوسع التصویر فی الإمبراطوریة العثمانیة حدث فی وقت واحد مع إیران. 
بالنظر الى ان دولة ایران والامبراطوریة العثمانیة کدولتین مسلمتین و متجاورتین فانهما یتشارکان من الناحیة الثقافیة فی العدید من الامور، فان البحث فی احداث التصویر التی تشمل دخول التصویر، تشکیله، انتشاره و تطوره فی الامبراطوریة العثمانیة فهو أمر ذو اهمیة متعددة. القیام بهذا البحث مهم لان التصویر الفوتوغرافی للدولة العثمانیة (ترکیا) بدعم من عبد الحمید الثانی مشابه للتصویر الفتوغرافی فی ایران فی عهد ناصر الدین شاه قاجار.
البحث الحالی یلقی الضوء على دور عبد الحمید الثانی العثمانی فی انتشار التصویر الفوتوغرافی فی الإمبراطوریة العثمانیة ویتناول قضایا مثل:
دور السلطان عبدالحمید الثانی فی تقدم فن التصویر الفوتوغرافی، کما یبحث أیضا فی الالبومات التی قام السلطان عبد الحمید الثانی بإهدائها الى مکتبة الکونغرس الامریکیة و متحف بریطانیا ویصل الى هذه النتیجة بأن السلطان عبد الحمید کان له دورا أساسیا فی نشر فن التصویر و الاستفادة منه کأداة فی خدمة الإمبراطوریة و السلطان.
هذا البحث وصفی وکمی، المتغیرات اللازمة فی هذا البحث، وجهة نظر السلطان عبد الحمید الثانی، ومراجعة الالبومات التی اهداها عبد الحمید الثانی لمکتبة الکونغرس للولایات المتحدة الامریکیة و متحف بریطانیا.

الکلمات الرئیسیة:
التصویر- السلطان عبد الحمید الثانی - عثمانی
معرفة العثمانین باختراع التصویر الفوتوغرافی 
فی الثامن والعشرین من اوکتوبر 1839 تقویم الاحداث، الصحف التی کانت تنشر باللغة الترکیة، العربیة، الفرنسیة، الیونانیة، و الارمنیة فی اسطنبول نشرت الخبر التالی:
هذه الترجمة عبارة عن تقریر إخباری من إحدى الصحف الأوروبیة: الجمیع یدرک أن المحرکات البخاریة التی تعمل على السکک الحدیدیة قد تم إنتاجها فی السنوات الأخیرة. وفی مجال اخر ، رکز رجل نبیل على أفکاره الفریدة التی لها تأثیر معجزة مثل المرآة. یلتقط الفرنسی الموهوب ، داجیر ، الصورة المنعکسة من الأشیاء فی أشعة الشمس مع الحیل الفنیة والعلمیة المختلفة. هذا الانجاز العلمی غیر العادی هو نتیجة لعشرین سنة من الجهد. لقد حقق هذا الاختراع نجاحًا کبیرًا وحصل على إشادة عالمیة.
(Ozendes 2013 15)
منذ بدایة ظهور فن التصویر کان متواجدا فی الامبراطوریة العثمانیة.
خبر اختراع لوی داجیر فی سنة 1839 نشر لاول مرة فی صحیفة تقویم الاحداث تلاه تدفق المصورون الى الامبراطوریة العثمانیة لیلتقطوا صورا من الامبراطوریة العثمانیة و الابنیة المهمة فیها.
فی سنة 1845 میلادی، الایطالی کارلو نایای  افتتح اول استدیو للتصویر فی اسطنبول، کان یبیع ادوات التصویر فیه بالاضافة الى تعلیم فن التصویر. (الصورة رقم 1) اختراع طریقة کولودیون فی اوائل عقد 1850 المیلادی من قبل فردیک اسکات آرتشر (الذی کان یستخدم اللوحة الزجاجیة بدلا من لوحة دایجر المعدنیة) جعل التصویر ابسط وارخص وسرع انتشاره.(Greene 2011)

 

1. قارب فی البندقیةکارلو نایا،1870

 

دور عبد الحمید الثانی فی انتشار التصویر 
السلطان عبدالحمید الثانی (1918-1842، الحکم:1909-1876)وصل الى الحکم بعد مراد الخامس (1904-1840، الحکم: من شهر ایار الى شهر اب 1876)  الذی حکم لمدة ثلاثة اشهر فقط بعد السلطان عبد العزیز. (Ozendes 2013 32)
فی عهد حکم السلطان عبد الحمید الثانی للامبراطوریة العثمانیة، بدأ فن التصویر یأخذ شکلا عملیا و بحثیا اکثر. کان للسلطان رغبة شدیدة فی التصویر وحتى قبل وصوله الى عرش الحکم کان یبحث بدقة فی الاستخدامات الممکنة لفن التصویر.(Waley 1991)
یعکس میل عبد الحمید الثانی فی التصویر شخصیته المزدوجة ایضا. فکان التصویر احدى الاختراعات الاوروبیة التی جذبت عبد الحمید. فی الحقیقة لقد کان السلطان عاشقا للتصویر لدرجة انه قام بجمع مجموعة تتجاوز الثلاثین الف صورة فی قصر یلدز .  تم الاحتفاظ ببعضها فی إطارات فضیة من الماس ، ولکن تم تعلیق معظمها فی ألبومات محفوظة فی المکتبة ، وکان معتادًا علیها کثیرًا. کان من بین مصوریه المفضلین علی رضا ، وهو مصور بارز فی وزارة الحرب وأکادیمیة الهندسة ، وعبد الله فارس (إخوان عبد الله) شرکة أرمنیة فی شارع جراند رو دی بریرا ، علی‌رضا ،کان مصوراً رفیع المستوى فی وزارة الحرب وأکادیمیة الهندسة ، وکان عبد الله فراز (إخوان عبد الله) شرکة أرمنیة فی شارع جراند برایا ، الشارع الرئیسی للجزء الأوروبی من القسطنطینیة ، رقم 425 ، الذین کانوا منذ عام 1876 المصورین لامبراطوریة السلطان. (الصورة رقم 2)

 

 

2. السلطان عبد الحمید الثانی

حماسة عبد الحمید (وخلفائه) للتصویر الفوتوغرافی هو الذی سرع من نمو التصویر فی الإمبراطوریة. غالبًا ما عبرت الطبقات الدنیا فی المجتمع وعلماء الدین عن عدم الرضا عن جعل التمثیل الواقعی للغایة للشخصیات البشریة عبر التصویر ممکنا. کانت الطبقات العلیا ، التی تقتدی بالسلطان ، من المؤیدین المتشددین لاستودیوهات التصویر فی إسطنبول ، والتی عادة ما یکون اصحابها من  العثمانیین غیر المسلمین.
العدید من المصورین کانوا مسیحین ارمنیین، سوریین ویونانیین الذین کانت لعائلات خلفیات مرتبطة بمجال التصویر الفوتوغرافی، مثل الحدادة والصیدلة.
 هیأالتقارب الفکری واللغوی مع اوروبا الغربیة ( اضافة لعدم وجود مانع دینی للتصویر) هذه الفئات لفن التصویر الفوتوغرافی. بینما کان اغلب المنضمین الى حرفة التصویر الفوتوغرافی من المسلمین هم من  خریجی المدارس العسکریة الذین وجدوا الاستخدام العملی لحرفة التصویر فی تصویر المناظر الطبیعیة اثناء المناورات العسکریة. (Greene 2011)
ولکن التصویر لم یکن مجرد اداة لهو بسیطة بالنسبة للسلطان، فلقد کان السلطان عبد الحمید الثانی اکثر من بقیة الحکام کان یستفید وینظر الى التصویر کأداة وسلاح. (Mansel 1989)
کان سلطان مهتمًا بعلم البورتریه التقلیدی ، الذی یمکن من خلاله اکتشاف سمات الشخصیة بناءً على الخصائص الفیزیائیة.استخدم فحص الصور لاختیار طلاب المدارس العسکریة. (Waley 1991) 
فی عام 1844، امر السلطان وزیر الشرطة بأن یخرج جمیع مساجین سجون اسطنبول لکی یلتقطوا لهم الصور. تم التقاط البورتریهات لجمیع المساجین، بشکل فردی او بشکل مجموعات ثلاثیة،من ثم ترتیبها فی البومات وکتب تحتها اسم السجین، الجرم، و مدة الحکم.
 فی عام 1901،فی الذکرى الخامسة والعشرین لحکم السلطان عبد الحمید ، استخدم هذه الألبومات لاختیار السجناء الذین یستحقون العفو. تعد هذه الألبومات ، التی تحتوی على صور لأشخاص من خلفیات متنوعة ، مصدرًا غنیًا لأنماط اللباس المختلفة فی ذلک الوقت.(الصورة رقم 3) (Ozendes 2013 32)
تم إرسال المصورین القادمین من ألبانیا وصولا إلى بلاد ما بین النهرین الى جمیع أنحاء الإمبراطوریة ، حتى یتمکن السلطان ، الذی نادراً ما غادر قصره ، ناهیک عن العاصمة ، من رؤیة إمبراطوریته. کما کلف بالتقاط صور لموظفی الحکومة لمراجعة خصائصهم قبل حضورهم.

 

3. قاطع طریق

مصطفی ابن علی، احد قطاع الطرق الذی صدر بحقه حکم الاعدام، 1900

تم ترمیم بعض هذه الصور التی یزید عددها عن 30000 وتصنیفها فی ألواح زجاجیة من قبل مرکز إسطنبول للتاریخ الإسلامی والفن والثقافة.یقع مقر مکاتب هذا المرکز فی قصر یلدز نفسه الذی کان مقر إقامة السلطان عبد الحمید الثانی منذ قرن. 
(Mansel 1989)
السلطان عبد الحمید، الذی کان مولعا بالفنون الجمیلة، کان یقوم بالتصویر. فی ینایر عام 1894، امر بانشاء استدیو للتصویر مجهزا بکامل المعدات فی قصر یلدز وعین علی رضا بک مدیرا للاستدیو. کان یمضی السلطان معظم اوقات فراغه فی مرسم، واستدیو التصویر، وغرفة موسیقى القصر. کان السلطان عبد الحمید داهیة فی علم الفراسة.کان یقوم بفحص الصور الفوتوغرافیة لأفراد من عائلات اسطنبول رفیعة المستوى بعنایة  لیختار منهم طلابا للانضمام إلى الأکادیمیة العسکریة.
المساعد الاول للسلطان تحسین باشا  کتب فی مذکراته ان السلطان کان یقول له فی کثیر من الأحیان وهو یتصفح الصحف الأجنبیة: "کل صورة هی تجسید للفکر. تعبر الصورة وحدها عن أفکار سیاسیة وعاطفیة لا یمکن لمئات صفحات من الکتابة التعبیر عنها. لهذا السبب أستخدم الصور أکثر من الکتابة ".
أدت الأهمیة الکبرى التی منحها السلطان للتصویر الفوتوغرافی إلى التوسع السریع فی هذا الفن فی عهد الإمبراطوریة العثمانیة. کلف عبد الحمید المصورین بتسجیل ما کان یحدث فی المؤسسات الرئیسیة فی البلاد. کان لدیه صور لجمیع السفن البحریة والمؤسسات العسکریة والمصانع مع جمیع الطاقم وأعضائه والعمال ، وکذلک صورا لجمیع المبانی الحکومیة والمدارس ومراکز الشرطة والمساجد والمشاهد الإثنوغرافیة والمناظر الطبیعیة والمواقع الأثریة. استطاع ان یشاهد جمیع رحلات رجال الدولة الأجانب إلى الإمبراطوریة العثمانیة وافتتاح المستشفیات والمؤسسات الهامة الأخرى من خلال الصور التی طلبها.
وهکذا أصبح السلطان عبد الحمید أبرز مؤیدین ومناصرین  التصویر الفوتوغرافی فی العصر العثمانی. (Ozendes 2013 32)
قضى السلطان عبد الحمید معظم فترة حیاته الطویلة فی خوف دائم من الاغتیال. کانت فترة حکمه فترة من الأزمات شبه الدائمة وصراعًا لإنقاذ الإمبراطوریة ، فکما تظهر العدید من صور ألبومات السلطان ، قام السلطان بالعدید من الإصلاحات المؤسساتیة ، والتی أدت بشکل او باخر إلى حداثة الإمبراطوریة.
السلطان المحافظ و الجبان، کان بالندرة ما یغادر ملجأه، مجموعة قصر یلدز فی بشیکتاش  بالقرب من الساحل الاوروبی لخلیج البوسفور (بُسفر). لقد اعتمد على شبکة واسعة من المخبرین والجواسیس لمواکبة التطورات السیاسیة والتطورات الأخرى. کان التصویر الفوتوغرافی وسیلة مثالیة تقریبًا له لإکمال معلوماته المکتوبة والشفویة بالبیانات المرئیة. هنا علینا ان نتذکر حقیقة واضحة ولکنها هامة أن التصویر الفوتوغرافی ، على الرغم من أنه یبدو أنه قائم على الواقع ، الا انه یمکنه تحریف وتعتیم الحقیقة  بسهولة. 
لیس من المعلوم کم کان السلطان على وعی بهذا الامر، من المحتمل ان حکام الولایات التی کانت تحت سیطرتهم وکانت تتعرض للتفتیش من قبل مصوری السلطان کانوا على علم بهذا الامر بشکل جید. فی کل  حدث تم تصویره، توجد نماذج فی مجموعة السلطان نفسه تبین هذا الامر. 
(Waley 1991)
تم عزل السلطان عبد الحمید الثانی بعد 32 عاما و7 اشهر و27 یوما من حکمه. تعرض قصر یلدز للغارات، وسعى بعض الغائرون الى الوصول الى مکتبة القصر. تم انقاذ مجموعة من نسخ المکتبة الخطیة، الکتب و البومات الصور على ید المسؤول عن المکتبة
کلکندلنلی صبری بی . قام صبری بی بمنعهم من اقتحام المکتبة بتمدده امام المکتبة واخبارهم بان علیهم ان یقتلوه اولا کی یدخلوها. (Ozendes 2013 35)
تظهر البومات عبد الحمید الثانی من الصور التی لا تنسى من الامبراطوریة النصف اوروبیة ونصف اسیویة فی الشرق الاوسط التی تکافح من اجل البقاء. مع کل هذا فان هناک حلقات فارغة تسبب الحیرة. فمع انه بعد عام 1833 قامت اورینت اکسبرس  بوصل القسطنطینیة بباقی العواصم الاوروبیة، الا انه لا یوجد ایة صورة فی هذه الالبومات للقطارات. التقطت الصور للشخصیات البشریة بدقة امام الابنیة الاداریة او استدیوهات التصویر، ولکنها حذفت من شوارع المدینة. الاهم من کل هذا، توجد صور معدودة فقط للسلطان نفسه. دلیل هذا الامر الشکوک الدینیة و المخاوف من وجود البندقیة المخفیة فی الکامیرا، فان هذا الولع السلطانی بالتصویر، قد قام بحذف صوره من الصور التی کان یسعى من خلالها بشدة لاظهار صورة افضل لامبراطوریته. (Mansel 1989)

التصویر فی خدمة الامبراطوریة
سعى السلطان عبد الحمید ان یستفید من التصویر الفتوغرافی لیعرض صورة عصریة من الامبراطوریة العثمانیة للعالم. کانت الامبراطوریة العثمانیة منذ وقت طویل على علم بالنظرة السلبیة المحیطة بها فی العواصم والصحف الاوروبیة الغربیة. 
کان السلطان عبد الحمید الثانی حساسا على رای الاروبیین بالخصوص، على الرغم من انه کان ممتعضا من تدخل القوى الاوروبی ولکنه کان بحاجتهم لحمایة امبراطوریته، وکان یقوم بترفیه ضیوفه من الاوروبین عبر استضافتهم على العشاء واهدائهم اشیاء زخرفیة کی یکسب نظرة المجتمع الایجابیة. 
(Mansel 1989)
ان ضرورة خلق نظرة ایجابیة حول الامبراطوریة العثمانیة والحیاة داخلها کان امرا نیرا. حیث ان القوة الصناعیة و العسکریة للامبراطوریة العثمانیة کانت فی افول ( على الرغم من وجود صور فی البومات السلطان تشیر الى قوتها) و بسبب ضعف الدولة المتزاید فی الدفاع (او حفظ النظام) فی المناطق  الجغرافیة المختلفة والبعیدة عن سیطرتها سعت الامبراطوریة الى اتخاذ سیاسات لانقاذها.
أصبحت السیاسة العثمانیة الملائمة أکثر تعقیدًا مع الخطاب الدبلوماسی والأدبی فی ذلک الوقت. لم تکن الصورة السلبیة للأتراک مقصورة على الثقافة البصریة.
کانت الصورة العثمانیة السلبیة واضحة فی الرأی العام فی کتابات الکتاب ورجال الدولة الأوروبیین التی کان على الحکومة العثمانیة مواجهتها. تعکس هذه التقاریر التی جائت فی ملاحظات وکتابات رجال الدولة المعاصرین بکثرة وحشیة الحکومة العثمانیة ضد أقلیاتها. 
الصورة التی أحبت حکومة الملک سلطان عبد الحمید للعالم بأن یرى الإمبراطوریة العثمانیة من خلالها غالباً ما تتناقض مع صور ألبومات الهدایا التذکاریة والبطاقات البریدیة التی اشتراها السیاح والمسافرون الى أوروبا والولایات المتحدة. فی الوقت نفسه ، لم تکن ایة من الصورتین تمثل الحقیقة المطلقة أو المزیفة بشکل کامل. کان کلاهما یمثل وجهة نظر معینة أعدتها وجهزتها الإمبراطوریة العثمانیة لنفس الجمهور ولکن کل منها نقلت رسالة مختلفة. رؤیة هاتین النمطین من الصور بشکل مترافق،  تظهر صورة الامبراطوریة فی حالة عابرة. 
لم یقتصر المصورون بعملهم على انتاج صور للسیاح. فقد کان جزءا کبیرا من تجارتهم یتم على شکل صور بورتریه للطبقات العلیا من المجتمع العثمانی واصحاب المقامات العالیة. 
المواطنین العثمانین من الطبقة العلیا، کالسلطان، کانوا یأخذون صور بورتره عائلیة(الصورة رقم 4). بازیل کاروبولو و بعدتر عبدالله فررز، به عنوان مصوری  السلطان،کان لدیهم شرف تصویر العائلة المالکة وحکومته. تشمل هذه الصور صوراً للسلطان نفسه ، وأولاده العدیدین ، وعشیقاته وجنرالاته. 

 

4. ثلاثة اشقاء وشقیقتهم صِباح و جولیر، 1901

 

المصورین المعروفین، اخوة عبدالله ، ایضا فی عام 1858 افتتحوا استدیو التصویر الخاص بهم فی مدینة برا. ثلاثة اخوة، کوورک، ویجن، وهووسیب ( من اصول ارمنیة)، تعلموا فن التصویر الفوتوغرافی فی باریس وکل ماتعلموه فی باریس جلب لهم الصیت والشهرة فی اسطنبول و العالم.
عبد الله فررز ثانی استدیو تصویر الذی حصل على لقب مصور السلطان فی عهد حکومة السلطان عبد العزیز و عبد الحمید.  عبدالله فررز دومین استودیویی بود که در زمان حکومت سلطان عبدالعزیز و عبدالحمید به لقب عکاسان سلطان نامیده شد. اهتمامهم الخاص بالضوء والظل والترتیب المکانی کان مایمیز جودة صورهم. باسکال صباح، سوری کاتولیکی، افتتح استدیو خاص تحت اسم التشارک  فی عام 1857. ال‌چارک در سال 1888 به اشتهر اسم صباح و جولیر  وبعد ان انتقلت ملکیت الاستدیو لابناء صباح فی عام 1934 و انضم شرکاء اجانب جدد الیه، اصبح اسمه فوتو صباح. على الرغم من أن استدیو صباح لم یجصل على المناصب الرسمیة التی وصلها أخوان عبد الله ، إلا أنه کان واحدا من أکثر الاستودیوهات إنتاجًا وأکثرها نجاحًا من الناحیة التجاریة.(الذی تم اغلاقه بعد خمسة وتسعین عاما من الانتاج فی عام 1953). صباح و جولیر، اشتروا استدیوا اخوة عبدالله فی عام 1900، وقدموا أسلوبهم کـ "خلفاء عبد الله فررز" ، والذی کان بمثابة شهادة على نجاح استودیو صباح واستمرارا للسمعة الدائمة لأعمال الأخوان عبد الله. 
عملت کل هذه الاستودیوهات بفضل ثلاثة فئات: أحدهما الرعایة الملکیة ، والآخر الجهات الراعیة الخاصة ، وفی النهایة إنتاج الألبومات والبطاقات البریدیة للسیاح وزوار الإمبراطوریة العثمانیة. من المهم البحث فی اختلاف اختیار وعرض الموضوع لکل فئة من هذه الفئات الثلاث.
معظم الصور التی التقطت للسلطان تم التقاطها وتنظیمها بطریقة أنیقة کما تم توثیقها ، فی حین أن الاعمال التجاریة کانت تتغیر وفق ما هو دارج وسائد. الحکومة کانت تطلب الصور حسب حاجتها ، ولکن الصور غیر الحکومیة کان یتم انتاجها بناءً على ما کان الناس یشترونه أکثر.
استخدم السلطان استدیوهات التصویر فی اسطنبول التی تم ذکرها ( اهمها عبد الله فررز و صباح وجولیر) لتلبیة الطلبات الادرایة و المستندات ولیس المتطلبات الفنیة.
کانت المبانی والآثار والمواقع الصناعیة فی إسطنبول وأجزاء أخرى من الإمبراطوریة موضوع هذه المستندات الوثائقیة الفوتوغرافیة. یبدو أن الهدف من مشروع التصویر هو تصویر جمیع الاماکن المهمة فی الإمبراطوریة ، دون ان تبقى أی منطقة بعیدة عن عدسة الکامیرا.


لعبت الکامیرا دور العین الناظرة على تمام السجن  للسلطان عبد الحمید الثانی. المجموعة الاصلیة التی یتم الاحتفاظ بها داخل قصر یلدز وهی حالیا فی مکتبة جامعة اسطنبول، تحتوی على اکثر من ثمانمئة البوم کل واحد من هذه الالبومات یحتوی على اکثر من ثمانین صورة. هذه المجموعة الهائلة من الصور ، تؤدی الى معرفة ( وبالنتیجة التحکم) الامبراطوریة، على الاقل بنظر السلطان. 
کان یقدم للسلطان عبد الحمید ما یود رؤیته؛ تعرض الصور فی مجموعته صورة ایجابیة وجمیلةعن الإمبراطوریة العثمانیة. توضح مجموعة صور السلطان عبد الحمید الشخصیة فهمه لدور التصویر على أنه تمثیل "صادق" للواقع.
لا شک أن التعقیدات الجدیدة والمیکانیکیة لهذه الوسیلة ساعد فی رفع مکانتها کأداة لتوثیق الحیاة. على غرار الرسم والتصمیم فان الکامیرا لا تکذب ؛ فالصورة عبارة عن عملیة کیمیائیة مجردة تقوم بتسجیل الضوء على سطح حساس. التصویر الفوتوغرافی کان یظهر للعالم کما هو. هل کان هذا هو الحال بالفعل؟
اضافة للاستخدام الشخصی للتصویر، فان السلطان عبد الحمید الثانی استطاع ان یستخدم قدرة التصویر على ابراز صورة اجتماعیة ایجابیة عن الامبراطوریة.
لم یغفل السلطان عن أهمیة إظهار إمبراطوریته کدولة بناءة. خارج البلاد ، تأثر الرأی العام فی الخارج بشدة بتصرفات الحکومات الأجنبیة ، والتی کانت أقواها تحتل مناطق من الأراضی العثمانیة. نظرة عامة إیجابیة کانت تؤثر على التغییر الدبلوماسی لصالح الإمبراطوریة وتساعد على تحسین التجارة الاقتصادیة. ظهرت خطة السلطان لنشر صورة عن الإمبراطوریة العثمانیة کدولة عصریة ومتقدمة فی سلسلة من الألبومات المرسلة إلى مکتبة الکونغرس والمتحف البریطانی فی عام 1893. 
 (Greene 2011)


البومات السلطان عبد الحمید الثانی
البومات مکتبة الکونغرس و متحف بریطانیا 
فی عام 1893 قام السلطان عبد الحمید الثانی بارسال احدى عشر البوما الى مکتبة الکونغرس فی الولایات المتحدة الامریکیة وسبعة واربعین البوما الى متحف بریطانیا لیعرفهم على الامبراطوریة العثمانیة . 
هذه الالبومات هی عبارة عن مجموعة صور لستة مصورین  التقطت للمدارس و المناظر الاخرى من مدن حلب ، دمشق ، آضنة ، ازمیر ،، دنیزلی ، بغداد ، ادرین ، مانیسا ، بورصة ، ازمیت ، تسلونیکا ، کاستامونو ، طرابزن ، بیروت  و اسطنبول .
 (Ozendes 2013 32)
أصبحت ألبومات مکتبة الکونغرس سهلة الوصول نسبیًا منذ عام 1988 من خلال إصدار خاص من مجلة الدراسات الترکیة ، وفی الواقع یمکن الوصول إلیها عبر الإنترنت ، لکن ألبومات المتحف البریطانی لا یمکن الوصول إلیها عبر الإنترنت. الألبومان متشابهان ، لکنهما لیسا متطابقین تمامًا ، ویمثل محتواهما اختیارًا دقیقا لتقدیم صورة عن الإمبراطوریة العثمانیة بقصد توصیل رسالة خاصة جدًا للسیاسیین والأعضاء المؤثرین الآخرین فی کلا الحکومتین الذین تم اهدائهم هذه الالبومات.
 (Micklewright, Freer and Sackler Galleries, Smithsonian Institution 2003)
هذه الصور التی تم اختیارها من بین صور مکتبة قصر یلدز تعرض صورا مختلفة للشعب الترکی والمناظر الترکیة بالخصوص اسطنبول، یوجد بینها ایضا صورا من الابنیة التاریخیة من جمیع ارجاء الامبراطوریة العثمانیة. 

واحد وثلاثین البوما  یحتوون على الصور التی التقطها عبد الله فررز. صباح و جولیر و استودیو فبوس  کلاهما شارکا بالبومی صور یحتوی کل واحد منهما على ستین الى ستة وستین صورة بعد اخوان عبد الله. 
شارک استدیو تصویر المدرسة الهندسیة الملکیة فی انتاج البوم واحد یحتوی على خمسة وخمسین صورة. 
اضافة الى تسعة البومات تعداد صورها یبلغ 286 صورة لم تذکر اسم المصور. 
 (Greene 2011)
تم تجلید هذه الالبومات بجلود عظیمة باللون الاخضر، الاحمر والذهبی، بعضها کبیرة جدا بعضها کبیر جدًا ، وسمیکة جدًا بعض أغطیتها مزخرفة بشکل ثقیل جدا بحیث لا یمکن إلا للافراد الاقویاء حملها. (Mansel 1989)

 

6.أحد ألبومات السلطان عبد الحمید الثانی، الغلاف الخلفی،
 مکتبة الکونغرس ، فی العاصمة الامیرکیة واشنطن .
الصورة من تریش جرین

 

وتم التبرع بالألبومات للولایات المتحدة فی عام 1893 ، وتم إرسال مجموعة أخرى بعد عام إلى مکتبة المتحف البریطانی.و یبدو أن مکتبة الکونغرس لیس لها سجل فی استلام هذه الألبومات ، فإن التاریخ الدقیق لإصدارها غیر واضح.
لا یزال السبب الحقیقی للتبرع بهذه الألبومات وشروط التبرعات قید المناقشة. وعلى الرغم من أن التبرع بالألبومات تزامن مع معرض شیکاغو لعام 1893 الا ان هذه الألبومات کانت تتماشى مع السیاسة العامة لحکومة عبد الحمید ، إلا أنه لم یکن هناک ما یشیر إلى أن الألبومات کانت معروضة فی الجناح العثمانی أو حتى تم عرضها. من المحتمل أن محادثات السلطان مع هیویت  وما کان یعرفه عن الرأی العام فی بلده قد دفع السلطان بالتفکیر لإیجاد حل للأفکار الخاطئة التی کانت منتشرة آنذاک عن حیاة العثمانیین.
صور المستشرقین عن الإمبراطوریة العثمانیة کدولة متخلفة وبعیدة کل البعد عن الحضارة وهذا ما تم تصدیقه فی الثقافة الغربیة .

کان التخلص من الصورة " الثابتة للشرق "، المنغمس فی التقلید الغریب الذی واجه التفاهم والعقلانیة الغربیة ، ضروریًا للسلطان العثمانی عبد الحمید.فی وثیقة داخلیة ، ربما وجهت مکاتیب إلى استودیوهات مثل عبد الله فارز ، قال فیها السلطان: "معظم الصور المباعة فی أوروبا تُهین أرضنا الآمنة.من الضروری اثناء التقاط الصور عدم اظهار المسلمین بشکل مهین او اذلالهم. (Greene 2011)من مواضیع الصور التی تم اختیارها للعرض على المکتبات الأجنبیة ، ربما کان الغرض الرئیسی هو الإشارة إلى أن نظام السلطان عبد الحمید کان حاکمًا مستنیرًا وإصلاحیًا وکان هدفه تحدیث إمبراطورتیه وتحسین الظروف المعیشیة لشعبه.نظرًا لطبیعة المراکز التی أرسلت إلیها هذه الألبومات ، وعلاوة على الهدف المباشر من اظهار البناء المعماری للعالم کان السلطان ایضا یعتزم الحفاظ على بعض المناظر الطبیعیة الرائعة فی غرب آسیا الصغرى، الکلاسیکیة والإسلامیة .کان السلطان عبد الحمید تقلیدیًا ، وعلى درایة بالماضی المجید لإمبراطورتیه التی أصبحت کارثیة الآن ؛ ومن خلال إرسال هذه الألبومات ، سعى إلى التذکیر بالحضارات الترکیة السابقة وتمکین ذلک للمتحف البریطانی وزواره. (ویلی 1991)
یمکن تقسیم محتویات مکتبة الکونغرس وألبومات المتحف البریطانی إلى ثلاث فئات: المناظر الطبیعیة والآثار البیزنطیة والترکیة والتطورات التعلیمیة والصناعیة والعسکریة. تحتل الفئة الأخیرة أکبر حجم فی المجموعة وغالبًا ما تعتبر القضیة الأکثر أهمیة.
هناک العدید من ألبومات طلاب المدارس العامة العسکریة والهندسیة ، یتم تصویرهم أحیانًا فی الاستودیو وأحیانًا فی الهواء الطلق.
تؤکد المواقع الصناعیة مثل أحواض بناء السفن والمصانع على طرق الإنتاج الحدیثة فی الإمبراطوریة العثمانیة. کما تظهر الصور الخاصة بممتلکات السلطان وقصوره وخاصة قصر الدلمباخ 
  
 وقواربه والاسطبلات الملکیة.
الموضوع الرئیسی لهذه الصور هو أن القوى الغربیة تشعر أن الإمبراطوریة العثمانیة لا تختلف عنهم. قد یشعر المشاهد العادی أن هذه الصور تم التقاطها فی باریس أو لندن أو إسطنبول ، وهذه هی النقطة التی ارادت الصور ان تشیر الیها.
ما تم حذفه من هذه الصور یدل على الغرض منها. ما هو مفقود هو صورة الفتاة الملیئة بالإحساس الذی کان حلم العدید من الفنانین فی ذلک الوقت ، وموضوع العدید من الصور التجاریة ، والتی کان المصورون هم نفسهم من صور ألبومات السلطان عبد الحمید.
لم تؤکد هذه الصور التجاریة على الوضع "المتخلف" الذی کان عکس الصورة الحدیثة التی قصدها السلطان عبد الحمید ، لکن نفس المصورین فی صورهم التجاریة تعاملوا مع نفس القضایا بشکل مختلف تماما.
فی الصور التی اخذها السلطان عبد الحمید فی الاعتبار لم یکن فیها فقراء او متسولین مع ان هذا الامر کان مثیرا للاهتمام من قبل السیاح .
ألبومات السلطان هی محاولة واعیة لکسر هذه الصور النمطیة آنذاک على الرغم من أن الیهود والمسیحیین لعبوا دورًا حیویًا فی القطاعات الإداریة والثقافیة فی البلاد ، إلا أن هذه الألبومات لم تکن تشمل الأقلیات غیر المسلمة( وان شملت فلم تکن تذکر اسماءهم).
أرادت الحکومة العثمانیة أن تمیز نفسها کإمبراطوریة إسلامیة رائدة فی العالم عن بلدان أخرى.وکان السلطان ، حاکما على ما یبدو حدیثًا ومتطورا ، هو أیضًا خلیفة المسلمین ، ولا ینبغی أن تتدخل أی قوة أوروبیة فی البلدان الواقعة تحت حمایته.
باختصار ، کان الاستیاء الشعبی، وحرکات الإصلاح ، والصراع الداخلی المکثف الذی تسبب بانهیار الإمبراطوریة غائبا تمامًا عن صور ألبوم الملک.یمکن العثور على الصورة الواعدة للإمبراطوریة فی صور مراکز التدریب. الألبوم الکامل مخصص لمدرسة قبلیة لأطفال البدو والقبائل. أنتج هذا الألبوم الأخوة عبد الله.
تأسست مدرسة القبیلة فی إسطنبول بهدف تعلیم أطفال المجتمعات العربیة والکردیة والألبانیة فی جمیع أنحاء الإمبراطوریة "أن یصبحوا متحضرین" وهذا بدوره ینقل هذه الحضارة إلى عائلاتهم ومجتمعاتهم ، وهی فلسفة تشبه الفلسفة الأمریکیة "البعثات الحضاریة" کان من المفترض أن تکون فی صالح الهنود الأمریکیین الأصلیین.کانت مهمة المدرسة هی تعزیز الإحساس بالوطنیة العثمانیة لدى الطلاب وضمان ولائهم لتأثیرات الإمبریالیة (خاصة على الجانب البریطانی من العرب).یتم عرض صور لأطفال المدارس مع خلفیاتهم وعرقیاتهم المختلفة جنباً إلى جنب وهم یرتدون ملابسهم التقلیدیة المحلیة حیث یقفون أمام صورة مرسومة توضع کخلفیة لهم (الصورة 7).کان تعلیم الفتیات قضیة حساسة أخرى فی المجتمعات الغربیة. فألبومات عبد الحمید کانت ملیئة بالصور للمبانی المدرسیة للفتیات (الشکل 8) والطلاب أنفسهم (الشکل 9) ، وتتناقض هؤلاء الفتیات مع الصورة النمطیة الدائمة للمرأة المسلمة السلبیة والمثیرة.وهذه الصور کانت تثیر الشک على اعتبار أن النساء والفتیات العثمانیات (والمسلمات)کن یتعرضن للاضطهاد بشکل عام وتم حرمانهن من الحق فی التعلیم آنذاک.
وهنا نرى الطالبات فی المدرسة بمراحلها الابتدائیة والاعدادیة والثانویة، وایضا طلاب مدارس الفن. والکثیر منهن بیدهن کتبا مدرسیة یوضح فی أی مرحلة هم .

 

7. طلاب مدارس العشیرة عبد الله فررز ، 1892 أو 1893

8. المدرسة الاعدادیة للبنات عبدالله فررز، 1893-1880 

 

لقد أعطى التعلیم لنظام عبد الحمید شرعیة. فی عهد السلطان عبد الحمید ، بذلت جهود واعیة لتوفیر المدارس الابتدائیة لجمیع المواطنین فی جمیع أنحاء الإمبراطوریة العثمانیة.
کان واضحا للعدید من رجال الدولة العثمانیین أن أحد أسباب مشاکل الإمبراطوریة هو أن المعاییر التعلیمیة کانت أقل بکثیر مما کانت علیه فی الغرب.
بالإضافة إلى وجود عدد أکبر من السکان المتعلمین وبالتالی أکثر قوة ، کان التعلیم الحکومی أیضًا وسیلة لمنع تأثیر الثقافة الغربیة على المجتمع، و کان من الممکن أن تکون المدارس الأجنبیة جزءًا من خطة إمبریالیة غزتها القوات الأجنبیة.
کان لنظام التعلیم العثمانی العدید من أوجه التشابه مع روسیا والنمسا والمجر وبریطانیا وألمانیا والیابان ، حیث کان هدف المدارس العامة هو تنمیة سکان خاضعین ووطنیین ومتطابقین مع المعاییر الثقافیة للطبقة الحاکمة.
کانت الکتب المدرسیة غالبًا باللغة الترکیة ، حتى فی المناطق غیر الترکیة  استعملت اللغة الترکیة للطلاب غیر الأتراک (مثل مدرسة القبلیة).

 

9.طلاب المدرسة الاعدادیة عبد الله فررز، 1893-1880

وینطبق الشیء نفسه على مدرسة غالاتاسرای   الثانویة،  الثانویة، حیث  بدأت فی أواخر ثمانینیات القرن التاسع عشر ، بکتابات کانت غالبًا بالفرنسیة ، تؤکد على التقالید الفلسفیة الیونانیة الرومانیة ثم تمر بتغییرات قصیرة النظر.
سمعتها الأجنبیة کمدرسة حدیثة ومتطورة کانت بالضبط ما یریده السلطان عبد الحمید. من بین الصور الفوتوغرافیة المبنى المدرسی (الشکل 10) وصور الطلاب (الشکل 11) ، بالإضافة إلى صورة الصالة الریاضیة (الشکل 12).
وهکذا استخدمت الإمبراطوریة العثمانیة أنماط أوروبا الغربیة لمحاربة تأثیر هذه القوى ، حتى لو لم تکن الصورة التی قدمتها واقعیة.
 

 

10. مبنى المدرسة عبدالله فررز، 1893-1880

11. مجموعة من الطلاب فی المدرسة عبدالله فررز، 1893-1880 

12. تمارین الطلاب على ریاضة الجمبازعبدالله فررز، 1892-1880

 

وبحلول الوقت الذی وصلت فیه صور الفتیات فی البومات السلطان إلى سن معینة ، یتم ازالة صورهن من البومات السلطان ، وهذه الصورة التالیة هی الصورة الوحیدة فی هذه المجموعة والتی بقیت فی الالبومات حیث تضم نساء بالغات فی قسم تصویر مرضى السل بمستشفى هاسکی النسائی فی إسطنبول (الشکل 13).

 

13- تمارین الطلاب على ریاضة الجمبازعبدالله فررز، 1892-1880

 

نظرًا لأن التعلیم والتوجیه فی الإمبراطوریة العثمانیة للسلطان عبد الحمید ازداد أکثر فأکثر فاصبح وسیلة لنشر أیدیولوجیة الدولة الرسمیة ، فقد تم إنشاء المزید من مؤسسات التعلیم العالی فی البلاد. کان ینظر إلى الطلاب فی مؤسسات مثل المدرسة الملکیة العسکریة والطبیة (1898) والمدرسة الملکیة للقانون (1878) على أنها مستقبل الإمبراطوریة.
فی الکلیة الملکیة العسکریة  والطبیة (الشکل 14) یتم جمع الطلاب وأعضاء هیئة التدریس مع الوسائل التعلیمیة الخاصة بهم.  وتظهر الصورة وضع جثة مشرحة امامهم على طاولة أمامهم ، وتعرض أمثلة عن الهیکل العظمی البشری والحیوانات الأخرى.

 

14. صورة لمجموعة من الطلاب والمدرسین بالمدرسة الملکیة العسکریة والطبیة، 1892-1880

 

تظهر ألبومات السلطان عبد الحمید ، وصوره ، اظهار الاحترام العمیق والتقدیر لمهنة التعلیم  وهذه هی صورة لباحث یقرأ کتاباً فی مکتبة السلطان بایزید العامة (الشکل 15) وذلک لتأسیس جسر بین المؤسسات الدینیة والمستقبل العلمانی للإمبراطوریة.

 

15. نموذج لمکتبةالسلطان بایزید عبدالله فررز، 1892-1880

 

بالإضافة إلى نظام التعلیم القوی جدا ، کانت مثل القوة العسکریة العثمانیة على المستوى العالمی أیضًا جانبًا حیویًا لصورة الإمبراطوریة ذاتیة الصنع. من الفروع العسکریة الموجودة فی ألبومات السلطان ، وکانت القوات البحریة هی البارزة اکثر من غیرها.

على الرغم من (وربما بسبب) کان یعتقد الناس على نطاق واسع أن البحریة العثمانیة کانت الوحدة العسکریة الأکثر نسیانًا فی عهد السلطان عبد الحمید الثانی ، إلا أن الألبومات اظهرت قوة البنیة التحتیة والحدیثة للشحن البحری تستحق قوة کبیرة فی الشرق الأوسط.
یمکن رؤیة صور للسفن الحدیثة ، مثل سفینة حمیدیة (الشکل 16) ، فی هذه الألبومات. تم تصویر قوة النیران البحریة فی درع المحمودیة ودروعها وصور مدفعیة السفینة (الشکل 17) والتدریبات العسکریة على سطح السفینة (الشکل 18).

 

 

16- سفینة الامبراطوریة

17- مدفع سفینة محمودیة عبدالله فررز، 1892-1880 

18. قنبلة على سطح سفینة الامبراطوریة،

عبدالله فررز، 1893--1880

 

تظهر ألبومات عبد الحمید شغف السلطان الکبیر بالقضاء على المفاهیم الخاطئة عن الإمبراطوریة العثمانیة. ولکن ما مدى فعالیة تلک الجهود؟ هل غیرت هذه الهدایا وجهات نظر البریطانیین والأمیرکیین حول تاریخ ومقاصد الإمبراطوریة الإسلامیة العظیمة الأخیرة؟
کیفیریتور  ومحمد عیسى ولی  یکتبان أن اختیار هذه الصور یبدو أنه کان وسیلة لتوضیح وتوثیق الجهود العظیمة التی بذلها السلطان ووزرائه لإصلاح وتحدیث المؤسسات الإمبراطوریة ، ومن ناحیة أخرى ، لالتقاط صور تظهر روعة العمارة والمناظر الطبیعیة.
"تتضمن ألبومات سبعة عشر صورًا عظیمة للقسطنطینیة والعاصمتین الملکیتین السابقتین لأدرنة  وبورصة  ؛ وتظهر ألبوماتها السبعة عشر منشآت عسکریة وبحریة ، وعدة ألبومات من المدارس والکلیات المدنیة ، وألبومین من الخیول.
تظهر هذه الصور ذکرى هائلة للقسطنطینیة فی الأیام الأخیرة لمجد الإمبراطوریة العثمانیة. وتکشف هذه الصور عن اهتمام بالماضی ، وتوثیق بنیة المساجد وأزیاء السلاطین الموتى داخل صنادیق زجاجیة فی قصر طوب قابی. حتى الکنائس البیزنطیة والآثار الرومانیة تم تصویرها للخلیفة المسلم.
بعد النظر إلى هذه الألبومات ، لا یمکننا تصدیق أن الإمبراطوریة العثمانیة کانت مستبدة تمامًا ، أو أنها لم تفعل شیئًا لشعبها. ربما کان العثمانیون فی نظرة السیاسیین انهم " کالرجل المریض بحب أوروبا " ، لکن الإمبراطوریة کانت فی طریقها للحداثة فی الشرق الأوسط.
تم تعلیم بعض أبرز قادة المستقبل فی الدول العربیة فی المدارس الحکومیة العثمانیة. فی الواقع ، وکان کل جیران الإمبراطوریة العثمانیة متاثرین بها لدرجة ان القسطنطینیة تحولت الى مکان للمشورة یلجأ الیها حکام دول بخارى أو الیمن أو أفغانستان.
ومع ذلک ، فإن جهود السلطان للتأثیر على الغرب لم تکن ناجحة. خاصة بعد قمع الانتفاضة الأرمنیة فی عام 1894 والحرب بین الیونان وترکیا فی عام 1897 ، والتی کانت سلبیة بشکل متزاید للملک عبد الحمید. عندما أطاح به الأتراک الشباب فی عامی 1908 و 1909 ، کان الغرب سعیدًا جدًا. (مانسیل 1989)
بالإضافة إلى ذلک ، وصف محمد عیسى محتویات الألبومات على النحو التالی:
تم تجمیع الألبومات بعنایة ، وتشکل جمیعها تقریبًا مجموعة متماسکة من الصور المترابطة یمکن تقسیم الألبومات إلى ثلاث فئات. تحتوی المجموعة الأولى ، عشرون ألبومًا من اثنتین وخمسین ألبومًا ، فیها صور للمناظر الطبیعیة الجغرافیة والآثار المعماریة ، سواء البیزنطیة أو الإسلامیة (الصورتان 19 و 20).
معظم هذه المعالم السیاحیة هی من إسطنبول ، العاصمة العثمانیة ، والمناطق المحیطة بها ، لکن خصص البومین للمبانی الرائعة للهندسة المعماریة فی بورصة ، ویظهران بإیجاز معالم مدن مثل إسکی شهیر وإیزنیک وسوغوت ، وکلها تظهر قوة افراد العائلة الحاکمة فی الإمبراطوریة العثمانیة.
 یظهر أحدهم منظرًا واسعًا لشبه جزیرة القرن الذهبی ، یلیه صور من الجزء الخارجی من مسجد ایا صوفیا ومسجد السلطان أحمد ومسجد السلیمانیة ومسجد فتحیة ؛ والتی لم یتم تحویلها انذاک من منطقة ریفیة إلى منطقة حضریة.

 

19- میناء اسطنبول

20- سیاج روملی فی البوسفورعبدالله فررز 

 

ألبومات یلدز
عرفت البومات یلدز بتناقضها الصارخ مع الصورة المهووسة التی قدمتها الإمبراطوریة الى مکتبة الکونغرس ومتحف بریطانیا ، وتتکون من  أکثر من ستة وثلاثین ألف صورة ضمن  تسع مائة وأحد عشر البوما  ، مع نظرة عشوائیة الى الناس فی جمیع أنحاء الإمبراطوریة العثمانیة .
على الرغم من أن کتابًا لنورهان أتاسوی  مکّن من مراجعة صور ألبومات یلدز ، إلا أنه یصعب الوصول إلیها. هذه الالبومات التسعمائة والاحد عشر هی بأحجام وأشکال مختلفة ، وتم التقاط صورها بتکلیف من السلطان أو ممثلیه.
تم إرسال الصور للمصورین فی القصر ، مع ادراکهم  لاهتمام وولع الملک بالتصویر ، أو کهدایا من الحکام والمسؤولین الأجانب. تتنوع البومات یلدز بدءًا من الحداثة الیابانیة وحتى صور المجرمین العثمانیین والسکک الحدیدیة ومراکز الشرطة المنشأة حدیثًا فی جمیع أنحاء الإمبراطوریة.
تم حفظ البومات یلدز فی قصر یلدز بعد الاطاحة بالسلطان عبد الحمید ومع حکمة امین مکتبة القصر کلکندلنلی صبری بی تم انقاذ الالبومات من الدمار وحفظها فی مکتبة جامعة اسطنبول . (Waley 1991)

مجموعة غیغورد  
تحتوی مجموعة غیغورد على العدید من الالبومات التی تندرج ضمن فئة التصویر الرسمی ، مثل الالبومات الثلاثة التی صورها المصور الرئیسی لوزارة البحریة علی سامی بی  والذی شغل منصب مصور رسمی من حوالی عام الف وثمانمئة  واثنین وتسعین حتى الاطاحة بالسلطان عبد الحمید. 
اول البوم من هذه الالبومات یشمل احدى عشر صورة والذی یوثق ذکرى زیارة ملک ایران مظفر الدین شاه مع ملک البلاط العثمانی فی عام الف وتسعمائة میلادی .
یبدأ الألبوم بصورة جماعیة رسمیة تُظهر الشاه مع مجموعة من المسؤولین الإیرانیین والعثمانیین. ووضعت الصور التالیة بترتیب حسب رحلة الملک القصیرة والتی ابتدأت لمضیق البوسفور ، وشملت الصور بدایة الرحلة والشحنة البحریة فی بکرکوی  ، واستمرار الرحلة على طول الساحل ، وصورا فوتوغرافیة لنقطة نهایة الرحلة فی یالطا .

 

 

21- صورة مظفر الدین شاه على متن یخته اثناء زیارته لاسطنبول علی سامی اکوذر 1900

 
تحتوی کل صفحة على علامة مکتوبة بخط الید باللغة الترکیة العثمانیة ، ویکتب على الصورة موضوعها وإلى جانب هذه العلامة ، توجد أحرف بالقلم الرصاص باللغة الترکیة الحدیثة ، باستثناء الصورة الأخیرة التی وصفت باللغة الألمانیة وکتب علیها بالقلم الرصاص.
ووثق ألبوم علی سامی بی الثانی حفل السلطان أحمد لافتتاح نافورة قصر ویلهم  فی 27 ینایر 1901.  وتظهر صور الالبوم الاثنی عشر أجزاء مختلفة من الحفل الذی ترأسه وزیر الخارجیة العثمانی توفیق باشا  والجنرال فان بیرشتاین .
یعد هذا الألبوم سردًا مرئیًا لصور النافورة المنشأة حدیثًا والتجمعات رفیعة المستوى والمحاضرات والجوانب الأخرى للحفل ؛ وحتى المنظر الساحر لطاولة الطعام المعدة للولائم الرسمیة مع تمثال صغیر للنافورة فی منتصف الطاولة. کما تظهر الصور الاخیرة سفینة ومجموعة من الضیوف الألمان.
یشتمل هذا الألبوم والألبوم الثالث على أوجه تشابه مذهلة فی الحجم وتصمیم الغلاف وعدد الصور. تحتوی جمیع الألبومات الثلاثة على غطاء قماش أحمر أو بنی مزین بشارة ملکیة (شعار الأسلحة العثمانی منذ أوائل ثمانینیات القرن التاسع عشر) أو شعارات ملکیة أخرى ، سواء على الغلاف الامامی أو على الغلاف الخلفی. جمیع الألبومات الثلاثة ، مکونة من عشرة أو اثنی عشر صورة ، حیث ترکز هذه الصور على حدث معین. الصور من نوع الجیلاتین الفضی وتتلاشت نسبیا.
وتشیر الکتابة بالترکیة الحدیثة الان الى ان الکتابة کانت غیر مرتبة والملاحظات باللغة الالمانیة التی تم اضافتها اثناء تشکیل الالبومات تظهر استمراریة هدف وغرض هذه الالبومات .
التشابه فی هذه الالبومات تشیر الى ان تجیمعها کان منتظما ولیست اشیاء مفردة وهی نظریة اقرها باهاتین اوزتانکای  فی کتابه (مصورو اسطنبول ) .
وفقًا لصحیفة صباح ، فقد حضر علی سامی بی مع آخرین فی الاحتفالات الثلاثة المسجلة فی هذه الألبومات ، وأعد هذه الألبومات التذکاریة فورا لتقدیمها إلى السلطان والملک .
وطلب ملک إیران بعد تقدیم الالبوم له اثنی عشر نسخة من نفس الألبوم المخصص  لعلی سامی ، ومن المرجح أن یکون أحد ألبومات غغیورد. ونتیجة لهذه المشاریع ، تم تکلیف علی سامی ، فی مکتبه بوزارة البحریة ، بإنتاج ألبومات تذکاریة أخرى تم تصویرها من قبل مصورین قاموا بمهام محددة فی جمیع أنحاء الإمبراطوریة.
نظرًا لأننا لا نملک معلومات دقیقة عن إنتاج ألبومات مماثلة فی السنوات اللاحقة ، مثل أغلفة الألبوم فی مجموعة غیغورد لعام 1911 التی تصور رحلة السلطان محمود الخامس إلى المناطق الغربیة من الإمبراطوریة ، فهناک الکثیر منها تظهر ألبومات مماثلة وصورًا متفرقة أخرى ، سواء فی مجموعة غیغورد أو فی مجموعات أخرى ، أن الوثائق الفوتوغرافیة لأنشطة السلطان الرسمیة کانت بلا شک موجودة بعد عهد عبد الحمید الثانی.
إلى جانب توثیق أنشطة السلطان ، غطى التصویر الرسمی مجموعة واسعة من الموضوعات الأخرى المتعلقة بالأنشطة الحکومیة ، بما فی ذلک تدریب رجال الإطفاء العثمانیین وإنتاج وبیع السجائر ومنتجات التبغ والسکک الحدیدیة الأخرى ، هناک العدید من الألبومات فی مجموعة غیغورد التی تتناول هذه الموضوعات أو غیرها. غالبًا ما تکون هذه الألبومات عبارة عن إنتاجات متطورة تعرض الألفة الواسعة للمصورین الأتراک بمجموعة  واسعة من تقنیات التصویر الفوتوغرافی. (Micklewright, Freer and Sackler Galleries, Smithsonian Institution 2003)

خلاصة
وفقًا لهذه الدراسة ، یمکن أن نخلص إلى أن التصویر الفوتوغرافی قد نما بشکل کبیر فی عهد السلطان عبد الحمید الثانی ، وأن دعمه لهذا الفن أدى إلى نمو وتطویر التصویر الفوتوغرافی فی جمیع أنحاء الإمبراطوریة. یعد استخدام التصویر کأداة لخدمة الإمبراطوریة لأغراض سیاسیة میزة أخرى فی هذه الفترة. یبدو أن السلطان عبد الحمید بذل قصارى جهده لدعم التصویر من خلال فهمه التام لهذا الفن واستخدامه کوسیلة فعالة لإظهار أراضیه التی یسیطر علیها .
على الرغم من أن للسلطان أهداف سیاسیة وراء هذا الدعم ، إلا أنه لا ینبغی تجاهل ذوقه الفنی. حاول السلطان عبد الحمید الثانی ، رغم استخدامه للتصویر الفوتوغرافی واکتشاف تأثیره المذهل ، حاول ان یبقى على رأس الامبراطوریة لکنه فشل فی ذلک وتم الاطاحة به.
سواء کانت هذه الصور تثیر فضول المشاهد الخبیر أم لا ، فإن صور السلطان عبد الحمید تعد مصدرًا ثریًا للباحثین الذین یعملون فی العدید من القضایا فی أواخر العهد العثمانی. ساعد علم الآثار المثیر ، باستخدام تقنیات تحسین الصور والفیدیو ، بالفعل فی تجدید الآثار ودراسة الممارسات الزراعیة فی القرن الماضی. فی الوقت نفسه ، أصبح جمال الصور الفوتوغرافیة العثمانیة وأهمیتها التاریخیة نتیجة للبحث والنشر فی هذا المجال أکثر شهرة.
یعد الأشخاص والأماکن الموثقة فی هذه الصور موردا قیما للباحثین فی هذه الفترة ویعرضون مستندات عن  الإمبراطوریة التی تحاول إعادة تکوین نفسها. عرض الکتاب والرسامون والمصورون الأوروبیون بفارغ الصبر صورة من العصور القدیمة والهمجیة التی لطالما حاولت الإمبراطوریة العثمانیة جاهدة الهروب منها.
کان إنشاء صورة ذاتیة من خلال التصویر الفوتوغرافی لبرنامج التواصل الخارجی لحکومة حمیدی أمرًا بالغ الأهمیة. لم تکن محاولة جعل المجتمع العثمانی ان یتشبه بالغرب فی ألبومات الصور یعتمد بالضرورة على الواقع ، ویمکن ملاحظة ذلک فی الصور التجاریة لنفس المصورین. یظهر هذان الفرعان من التصویر الفوتوغرافی بوضوح مکانة الإمبراطوریة العثمانیة کدولة تکافح بین الشرق والغرب ، القدیم والجدید ، والموت والنهضة.
کان السلطان عبد الحمید ، زعیم احدى آخر إمبراطوریة شبه دینیة وحدیثة فی العالم  واشارت تصرفات السلطان عبد الحمید الثانی إلى مدى إنتاج ونشر التصویر الفوتوغرافی ، وخاصة فی أواخر القرن التاسع عشر ، حتى انها دخلت الى صلب الإدارة العثمانیة ، وإلى حد دعم  سیاسات التواصل المعقدة ذات الهیکل التنظیمی والقدرة التقنیة. ووثقت المستندات العلاقة بین القصر والمسؤولین فی جمیع أنحاء الإمبراطوریة ، من خلال الصور التی التقطت لأماکن وأحداث معینة.
وکان المال وشارة الشرف هما بمثابة مکافآت للمسؤولین الحکومیین المسؤولین عن إنتاج الوثائق الفوتوغرافیة الضخمة التی طلبها الملک عبد الحمید. لا شک أن السلطان عبد الحمید کان قادرًا على إنشاء هیاکل تکنولوجیة وإداریة لتجمیع مجموعة کبیرة من الصور الفوتوغرافیة.
من أجل توضیح الزوایا المختلفة للتصویر الفوتوغرافی فی الإمبراطوریة العثمانیة ، نحتاج إلى إلقاء نظرة أعمق على التصویر فی تلک الحقبة.

 


 

صادر: 

مقالات باللغة الانجلیزیة:

1-Greene, Trish, The Abdülhamid II Photo Collection: Orientalism and Public Image at the End of an Empire.2011 http://www.coplac.org/publications/metamorphosis/metamorphosis.php?a=Spring2010.

2-Mansel, Philip, Selling the Ottoman Empire, Photographs courtesy of The British Library.1989. https://www.saudiaramcoworld.com/issue/198901/selling.the.ottoman.empire.htm

3-Micklewright, Nancy, Freer and Sackler Galleries, Smithsonian Institution, Archaeologists & travelers in the ottoman lands. 2003. https://repository.si.edu/bitstream/handle/10088/17135/fsg_Micklewrightessay_0.pdf?sequence=1&isAllowed=y.
4-Wally, Isa, Mohammad, Images of the Ottoman Empire: the photograph albums presented by sultan abdulhamid II.1991. <http://www.bl.uk/eblj/1991articles/article9.html>.

5- Woodward, Michelle, Between Orientalist Clichés and Images of Modernization Photographic Practice in Late Ottoman Era.2003.
http://www.mwoodward.com/HistoryPhotography_Woodward.pdf.

کتب باللغة الانجلیزیة: 

6-Ozendes, Engin (2013), Photography in the Ottoman Empire 1839-1923, Yapi-Endustri Merkezi, Istanbul.

 


[1]. Carlo Naya

[2] Yildiz Palace

[3]. Ali Reza

[4]. Abdullah Freres

[5]. 452 Grande Rue de Pera

[6]. Tahsin Pasha

[7] Besiktas

[8] Bosphorus

[9]. Kalkandelenli Sabri bay

[10]. Orient Express  قطاری مابین پاریس و استانبول میان سال های 1961-1883 از طریق وین به راه افتاد 

[11] EL Chark

[12] Sebah & Joaillier

[13]. panopticon

[14] در مقاله ای با عنوان The Abdülhamid II Photo Collection: Orientalism and Public Image at the End of an Empire نوشته‌ی تریش گرین تعداد آلبوم های اهدایی پنجاه‌ویک آلبوم و عکس‌های مجموعه‌ی کتابخانه‌ی کنگره 1819 قید شده است. او عنوان می‌کند که مجموعه‌ی موزه‌ی بریتانیا تفاوت اندکی با مجموعه‌ی کتابخانه‌ی کنگره دارد. همچنین محمد عیسی ولی در مقاله‌ی خود با عنوان Images of the Ottoman Empire: The Photograph Albums Presented by Sultan Abdulhamid 2 در مورد تعداد آلبوم‌ها می‌نویسد: در ماه می سال 1894، کتابدار ارشد موزه‌ی بریتانیا، از وزارت امور خارجه، نسخه‌ای از گزارشِ سِر فیلیپ کوری، اچ. ام. سفیر پُرته، به کنتِ کیمبرلی را دریافت کرد. از کوری خواسته شده بود تا دوازده جلد کتاب و آلبوم عکس را به موزه بفرستد. به گفته‌ی او، این آلبوم‌ها «به دست سلطان به دولتِ علیه‌ی انگلستان برای استفاده‌ی مردم بریتانیا اهدا شده‌اند تا آنان بدانند چه پیشرفت‌هایی در علوم و ادبیات در ترکیه از زمانی که اعلی‌حضرت ملکه به تخت نشسته است روی داده است. و این‌که بدانند سلطان چقدر به پیشرفت آموزش و پرورش در امپراطوری‌اش علاقه‌مند است».

 گزارش جلسه‌ی ملاقات سرپرستان موزه‌ی بریتانیا، در روز نهم ژوئن1894، گزارشی را که توسط رابرت داگلاس، مسئول نسخ خطی شرقی، فرستاده شده این‌گونه ارزیابی می‌کند:

هدیه‌ی سلطان ترکیه که از مجموعه‌ای ویژه، با صحافیِ زیبای همه‌ی مجلدات، که تعداشان 255 عدد است و در دوران حکومت اعلی‌حضرت در قسطنطیه چاپ شده‌اند، به همراه 47 آلبوم عکسِ جالب توجه از قسطنطنیه و اطراف آن فرستاده شده است.

[15] . تریش گرین تعداد عکاسان آلبوم های اهدایی پنج عکاس ذکر شده است.

[16] Aleppo

[17] Damascus

[18] Adana

[19] Izmir

[20] Denizli

[21] Baghdad

[22] Edirne

[23] Manisa

[24] Bursa

[25] Izmit

[26] Thessalonika

[27] Kastamonu

[28] Trabzon

[29] Beirut

[30] Istanbul

[31] تریش گرین تعداد آلبوم های عبدالله فررز را سی‌و‌پنج آلبوم و 1291 عکس ذکر کرده است. همچنین در مقاله دیگری با نام Images of the Ottoman Empire: The Photograph Albums Presented by Sultan Abdulhamid 2  نوشته محمد عیسی ولی تعداد آلبوم‌های عبدالله فررز حداقل سی‌وپنج عدد و 1292 عکس عنوان شده است.

[32] Febus

[33] محمد عیسی ولی اندازه‌ی آلبوم‌ها را 25 در 30 سانتی‌متر تا 30 در 40 سانتی‌متر عنوان کرده است.

[34] Abram S. Hewitt

[35] Dolmabahce Palace

[36] . Galatasaray Lycee

[37]. Mohammed Isa Waley

[38] Curator

[39]. Edirne

[40]. Bursa

[41] در مقاله ای با عنوان Images of the Ottoman Empire: The Photograph Albums Presented by Sultan Abdulhamid 2 عکس‌های آلبوم های ییلدیز بیش از سی‌وسه هزار عنوان شده است.

[42]. Nurhan Atasoy

[43] Gigord Collection

[44] . Ali Sami Bey

[45] . Bakirkoy

[46] . Yalta

[47]. Kaiser Wilhelm

[48]. Tevfik Pasa

[49]. von Bieberstein

[50]. Bahattin Oztuncay

[51]. The Photographers of Istanbul