نظرة على التصویر والصور فی کردستان فی العصر القاجار

شبنم معتمدی


هذا المقال مقتطف من أطروحة ماجستیر المؤلف بعنوان "دراسة تاریخیة للصور الإثنوغرافیة لکردستان أردالان فی فترة قاجار" فی مجال التصویر الفوتوغرافی بجامعة طهران للفنون ، بتوجیه من بارفین تای ونصیحة حسین تشینانی زاده.
الخلاصة
نعتزم فی هذا المقال إجراء دراسة وبحث تمهیدیین حول کیفیة دخول التصویر الفوتوغرافی إلى إقلیم کردستان أردلان. خلال فترة قاجار ، تم تسمیة إقلیم کردستان على اسم سلالة أردالان القویة من العائلات الکردیة التی تعیش فی الشرق الأوسط. الموقع الجغرافی والتاریخی لمحافظة أردلان سیتم فحص الظروف الثقافیة والاجتماعیة التی تکمن وراء وجود التصویر الفوتوغرافی فی المنطقة. یمکن استخدام النتائج التی تم الحصول علیها کمقدمة للدراسة التاریخیة وعملیة التصویر فی المناطق الغربیة من إیران وتاریخ التصویر الفوتوغرافی فی هذه المناطق.
احتمالیة وجود مصورین من مناطق إیران الأخرى فی هذه المنطقة ، ووجود مصورین أجانب وکذلک التصنیف والتحدید التاریخی للصور الفوتوغرافیة المجمعة من إقلیم کردستان ، وتصنیفها التاریخی وتحدید الصور الأولى الملتقطة وأیضًا تصنیف الصور وفقًا لأسالیب التصویر الشائعة فی تلک الفترة. ، کلها مدرجة فی هذه المقالة. أخیرًا ، سیتم فحص السمات الثقافیة والعرقیة الخاصة فی الصور التی تمیز هذه الصور عن صور أجزاء أخرى من إیران
کردستان اردلان
خلال فترة القاجار ، أخذت مقاطعة کردستان فی إیران ، تحت اسم مقاطعة أردلان ، اسمها من سلالة أردالان القویة التی حکمت جزءًا من المناطق الکردیة فی إیران لنحو سبعمائة عام. مرکز حکمهم هو مدینة  السنة الثانیة، سنندج الحالیة وعاصمة کردستان الحالیة. تقع هذه المحافظة بجوار محافظتی کرمانشاه وهمدان من الشرق ومن الشمال إلى محافظة أذربیجان الغربیة ومن الغرب إلى العراق. وبحسب الوثائق المکتوبة ، تغیر حجم هذه المقاطعة فی فترات مختلفة بسبب خوف الشاه وأمله على الحکام ومزایاهم. ثلث مساحة هذه المقاطعة عبارة عن جبال وغابات والباقی عبارة عن سهول وأراضی.
کان لسلالة أردالان قوة ونفوذ خاصان فی المنطقة بسبب نفوذها وقربتها مع الحکومتین الصفویة والقاجیة. فی عهد أمان الله خان أردلان 3 ، بالإضافة إلى التطور العمرانی لسنندج ، نتیجة لکفایة وحکمة هذا الحاکم والسلام والأمن الذی یحکم المنطقة ، جعل سنندج معروفًا بدار العلم. أظهر التعایش بین الأدیان المختلفة فی هذه المدینة التنازل عن شعوب المنطقة. فی ذلک الوقت ، بعد الخلافات بین الحکام الأکراد ، کانت هناک خلافات مع العثمانیین ، وبسبب عجز الحکومة المرکزیة الإیرانیة ، اندلعت أعمال شغب ضد الحکومة المرکزیة فی المنطقة. بعد الفترة الدستوریة وخروج سلالة أردالان من صفحة العلاقات السیاسیة فی إقلیم کردستان ، تبدل أمراء قاجار زمام الأمور.

لسوء الحظ ، نظرًا لقربها من العراق وترکیا حالیًا والصراعات السیاسیة فی المنطقة الحدودیة الحساسة ، أصبحت الدول الثلاث متورطة فی الحروب والعلاقات السیاسیة فی المنطقة. تم إهمال التاریخ الاجتماعی للمنطقة.
ومع ذلک ، فی ظل الأمن النسبی لعصر أمان الله خان أردلان ، أصبح سنندج مکانًا لتعلم العلوم والشعر فی المنطقة. وکان وجود محرف خانم غدیری ، الملقب بـ "مستورة أردلان" 4 ، مؤرخ وشاعر سنندج ، فی تلک الفترة مؤشرا على الجو الثقافی للمنطقة. کان ازدهار العمارة والشعر والتأریخ من أهم النعم الثقافیة فی هذه الفترة.

الأکراد فی کتب الرحلات والکتب المصورة
أردلان کردستان ، بسبب موقعها الجغرافی الممیز وکونها فی طریق المسافرین الغربیین الذین أرادوا الوصول إلى الشرق ، فقد شهدت دائمًا حضور المسافرین والسیاح الذین اختاروا الشرق المغری والغامض لمزید من الاستکشاف. وقد نشر عدد منهم مذکرات وأوصافًا لأنشطتهم على شکل کتب رحلات وکتب ، وفی العدید من کتب الرحلات الغربیة هناک مقالات عن کردستان الإیرانیة والأکراد ، لم تتم ترجمة العدید منها ومراجعتها. فیما یلی عدد من الأشخاص الذین سافروا إلى إقلیم کردستان وبعضهم التقط صوراً للإقلیم.

یعتبر کلودیوس جیمس ریتش 5 من أوائل من ذکروا کردستان فی رحلته ویصف قصور سنندج وقصور القلعة الحکومیة وحتى اللوحات الجدیرة بالملاحظة داخلها. جاء إلى هذه المنطقة عام 1820 فی نفس الوقت الذی حکم فیه أمان الله خان أردلان. لا تحتوی رحلة ریتش على أی صور للمنطقة ، وهو أمر مقبول نظرًا لأن التصویر الفوتوغرافی لم یتم اختراعه.

هاینری بیندر رجل أعمال هولندی سافر إلى إیران وکردستان فی عهد ناصر الدین شاه. من بین الصور التی صممها فی رحلته ، لا توجد صورة متعلقة بکردستان

سافر الأسقف إیزابالوسی 7 ، وهو باحث وکاتب جریء ، إلى إیران فی منتصف الفترة القاجاریة وفی عام 1890 هـ / 1369 هـ ومر عبر إیران الغربیة وکردستان لیصل إلى أراضی الدولة العثمانیة. کان لدیه أسرهم. لا تحتوی رحلته على أی صور للمنطقة المعنیة.

یعتبر EBSwan8 من أبرز الشخصیات وهو أیضًا عالم کردی ولدیه إتقان غریب للغة الفارسیة والکردیة. کتب عدة کتب عن اللغة والثقافة الکردیة. دخل سوان إقلیم کردستان عام 1926 ویصف نتیجة رحلته المغامرة فی کتاب "نحو بین بلاد الرافدین وإیران مقنعة". یحتوی هذا الکتاب على عدد محدود من الصور من مناطق أخرى غیر کردستان الإیرانیة ، وهی صورة التقطها لعادله خانم ، زوجة عثمان باشا جاف ، رئیس قبیلة الجاف.

لکن الصور الباقیة من الکسندر أیاز ، القنصل الروسی 10 ، الذی عاش فی مهاباد لمدة عامین - من 1912 إلى 1914 - وصور المناطق الکردیة فی المنطقة هی بلا شک واحدة من أکثر الصور إثارة للاهتمام للأکراد. جمعت بعض هذه الصور فی کتاب "صور من نهایة اللعبة" 11 لجون تشالینکو. من خلال إتقان عدة لغات ، وخاصة الکردیة ، تمکن الجیش الروسی من التقاط صور مثیرة للاهتمام ، بالإضافة إلى إظهار الوضع فی مناطق ماکری الکردیة قبل اندلاع الحرب العالمیة الأولى ، وفرت للباحثین مصدرًا مهمًا للغایة لدراسة تغطیة المنطقة.

بالإضافة إلى المستشارین العسکریین والسیاح ، کان هناک خبراء أتوا إلى المنطقة لغرض الدراسات الأنثروبولوجیة ودراسة إثنیة الشعب الکردی الذی یعیش فی الشرق الأوسط والهضبة الإیرانیة ؛ ولا شک أن الباحث الفرنسی إرنست تشانتر واحد منهم. فی عام 1885 سافر إلى المناطق التی کان یسیطر علیها الاستعمار فی فرنسا فی الشرق الأوسط لدراسة العرق الکردی ، وکانت نتیجة بحثه مجموعة من خمسة ألبومات صور لأکراد من القوقاز والأناضول.
نشرت سوزان میسلاس ، المصورة الأمریکیة فی وکالة ماغنوم فوتو للأنباء ، دراسة بصریة عن الأکراد فی الشرق الأوسط فی کتابها ، الأکراد فی ظل التاریخ. فی هذا الکتاب ، یسافر مصور أمریکی معروف إلى المناطق الکردیة فی الدول المجاورة لإیران ویجمع صورًا للأکراد فی المنطقة ، ولکن بسبب عدم الوصول إلى کردستان الإیرانیة والسفر إلیها ، فإن عدد صور کردستان الإیرانیة فی هذه المجموعة صغیر. الهدف من الکتاب هو دراسة تاریخ الأکراد حسب الصور الموجودة لهم من الماضی إلى الحاضر.

ومن بین المصادر الداخلیة التی تناولت تاریخ التصویر الإیرانی ، هناک عدد من الصور المتعلقة بالمناطق الکردیة. فی کتاب "التصویر الفوتوغرافی ورائد المصورین فی إیران" الذی کتبه یحیى زکا وکذلک فی کتاب "کنز الصور التاریخیة لإیران" الذی ألفه إیراج أفشار ، نلتقی بعدد من الصور للأکراد. لکن القلیل فقط من هذه الصور لها تاریخ ووصف الصورة.

کما یحتوی کتاب "البطاقات البریدیة التاریخیة لإیران" الذی ألفه قاسم صافی ، والذی یبحث فی دور الصور فی صور البطاقات البریدیة فی إیران فی فترتی القاجار والبهلوی ، على بعض الصور على شکل بطاقات بریدیة لقبائل کردیة فی إقلیم کردستان.

من بین أحدث الکتب المتعلقة بالتصویر ، کتاب "أکراد إیران" لنصر الله کسریان هو بلا شک أول کتاب شامل صور المناطق الکردیة بغرب إیران.
کما نجح سید محمود من نافیه فی کتابه "کردستان الجوهرة الخضراء" فی إظهار أکراد المناطق الغربیة من إیران بطریقة جدیدة من خلال تصویر المناظر الطبیعیة وتصویر سکان المناطق الکردیة مع نصر الله کسریان.
المصورون الذین لیسوا من مواطنی المنطقة ولکنهم قاموا بتصویر المنطقة:
فی هذا القسم ، نواجه العدید من النقاط الغامضة. أرسل ناصر الدین شاه مصورین إلى أجزاء مختلفة من إیران خلال فترة حکمه ، وأرسل جول ریتشارد ، وهو فرنسی 15 یزعم أنه سجل الصور الأولى فی إیران فی عهد محمد شاه قاجار ، إلى کردستان من قبل المحکمة فی رحلة بحثیة واکتشاف منجم. فی 16 ینایر 1852 ، کتب من طهران إلى صدیق فی تبریز أن الأوراق التی کتبتها إلی وصلت إلى طهران عندما کنت أسافر. أمرتنی الحکومة بالذهاب إلى کردستان والتحقیق فی المناجم هناک (مقالات مختلفة ، خلیل الصغافی ، 1332 ، 83) منذ أن تمت دعوة جولز ریتشارد إلى المحکمة للتصویر عام 1844 ، وهو تاریخ وجوده فی کردستان بعد استلامه أول أنماط داجیر من الملک القاجاری وولی العهد. حتى الآن ، لم یتم الحصول على أی دلیل على أنه تم تصویره فی إقلیم کردستان.
کان جاک دومیرجان 16 أحد علماء الآثار الغربیین الذین التقطوا أیضًا صورًا لمناطق مختلفة أثناء رحلاته وأبحاثه الأثریة فی إیران. ویتم تعریف زیت التربنتین تحت المقعد والبرودة سبعة عشر درجة تحت الصفر. (Peacock Internet Quarterly 5 و 6)
لکن شخصًا آخر لم یتم الحصول على أدلة موثوقة ومقبولة للتصویر الفوتوغرافی فی المناطق هو منوشهر خان ، المصور. سیرة حیاته فی هالة من الغموض. من بین الصور القدیمة ، یلتقی یحیى زکا بعدد من الصور الفوتوغرافیة للولی العهد الأوسط والراحل الأمیر مظفر الدین میرزا فی تبریز بتوقیع "خنزاد منوشهر" الذی للأسف لم یُعرف المتلقی (Zaka 1997). حدد التقویم لعام 1306 هـ منوشهر خان مصور ولی العهد ومن بین ألبومات قصر جولستان صورة لمصور اسمه (مانوشهر) تحت صورته "شکر جان نزار منوشهر ، مصور میرزا أحمد کردستان ، نجل محامی کردستان". عرض متاح. فی ألبوم آخر فی قصر جولستان ، هناک شخص آخر اسمه منوشهر خان قدم نفسه على أنه مصور ناصر الدین شاه ، ولا یمکن القول على وجه الیقین أن هذین الشخصین متماثلان أو أن هناک مصورین منفصلین اسمه مانوشهر خان. (الثقافة الشعبیة لستاری محمد ، سلامات هوشانغ 36 و 35) لا یوجد دلیل على تصویر شخصی اسمه مانوشهر خان فی کردستان.
رافق ناصر الدین شاه فی العدید من رحلاته المبکرة ، بما فی ذلک التصویر الفوتوغرافی فی سلطانیة وأذربیجان وکردستان.
رافق کارلیان ناصر الدین شاه قاجار فی زیارته لکوردستان عام 1275 هـ. صور قبة سلطانیة وکردستان وأذربیجان ومدینة سنندج متوفرة فی الألبوم رقم 679 لألبوم قصر جولستان. (عدل ، 1379)
وهو حاکم آخر عام 1296 هـ. عُین حاکماً للمناطق الغربیة لإیران ، وکان علی خان حاکماً ، وکان علی خان رجلاً مثقفاً ، بالإضافة إلى تعلم الجغرافیا ، درس التصویر فی فرنسا. قام بالتصویر منذ صغره حتى نهایة حیاته ، وکانت نتیجة هذا الجهد فی الألبومات المخصصة لبلاط ناصر الدین شاه ومظفر الدین شاه ، والتی أخذت من مناطق مختلفة تحت حکمه ، وثیقة قیمة. فی ألبومه الشهیر ، والذی هو على شکل کتاب مصور ، هناک عدد کبیر من الصور لمدینة سنندج وأشخاص مشهورین فی المدینة ، صور الکثیر منها علی خان والی. الصور الموجودة فی هذا الکتاب هی من بین الوثائق القیمة لتاریخ الثقافة الإیرانیة ، بما فی ذلک تاریخ العمارة والتخطیط الحضری ، فی النصف الثانی من فترة قاجار ، وخاصة فی مناطق أذربیجان وکردستان

إیفانوف  ، المعروف باسم روسی خان ، هو شخص آخر لا یقترن وجوده فی المنطقة بأدلة موثوقة. الدلیل الوحید على تواجده فی کردستان والتصویر فی هذه المنطقة هو الروایة الشفویة لأحد أحفاد عائلة آصف عزام بأنه کان متواجداً فی کردستان مع القوات الروسیة خلال الخلافات الدستوریة. لم یتم العثور على صورة محددة لروسیا خان حتى الآن.

مصورو کوردستان فی فترة القاجار
یمکن التحقق من وجود اثنین من المصورین فی إقلیم سنندج وأردلان فی کردستان. أحدهم هو شخص یدعى باشخان ، وهو ابن النجف غولیخان أردلان ، وتنتمی له بالتأکید عدد من الصور التی التقطت خلال فترة القاجار فی کردستان.

یمکن التعرف على وجوده فی عدة صور التقطت خلال فترة القاجار. بسبب عدم وجود المزید من الأدلة وعدم القدرة على الوصول إلى ذریته ، لم یعد هناک مزید من المعلومات حول هذا المصور ؛ المشکلة الواضحة هی أن باشا خان قام بالتصویر بشکل احترافی لکنها لم تکن مهنته الرئیسیة.

ولد میرزا إسماعیل خان معتمد وزیری (1355-1264 هـ) فی سنندج وعاش حوالی 91 عامًا. کان أسلافه هم أصحاب المنطقة. لطالما کانت عائلة وزیری مسؤولة عن المنصب فی أواخر أردالان وفی منطقة ما بعد أردالان. وبحسب روایة رواها أحد أحفاده وهو یبلغ من العمر 16 عامًا ، تلقى إسماعیل خان کامیرا کهدیة من مصور روسی. المصور الروسی الذی تبرع بالکامیرا لإسماعیل خان یمکن أن یکون إیفانوف ، الذی سبق ذکره فی المنطقة ، أو أنطوان سوریوجین. ومن بین الصور الباقیة لإسماعیل خان ، صور عائلیة وصور لکبار الشخصیات المحلیة ، بالإضافة إلى صور فوتوغرافیة ذات مستوى أدنى من حیث مبادئ التصویر الأساسیة عن بقیة الصور ؛ صور یمکن أن یلتقطها المراهق إسماعیل خان. ومن بین الصور عدة مواطنین عثمانیین یمکن أن یکونوا وکلاء للقنصلیة العثمانیة فی سنندج. یمکن أن تکون مجموعة إسماعیل خان معتمد وزیری نتیجة لسنوات عدیدة من التصویر بدافع الفضول والفضول ، لأنه ، مثل باشاخان ، بالتأکید لم یصور من أجل الربح.

اقدم صور کوردستان:
  یجب تحدید وجود الکامیرا فی أردلان کردستان وفقًا لأقدم صورة مأخوذة من المنطقة. لذلک فإن الصور المأخوذة من کردستان أثناء زیارة ناصر الدین شاه عام 1275 هـ إلى سنندج هی أقدم الصور المتوفرة وأول وجود لکامیرا فی إقلیم کردستان.

الکامیرا التی جلبتها المحکمة إلى إیران جلبها أیضًا إلى المنطقة ناصر الدین شاه نفسه ورفاقه. یکون. تم استیراد الکامیرات اللاحقة من قبل الملاک والمنازل فی المنطقة ، کما یتضح من تحدید أقدم مصور فی المنطقة ، باشاخان ، الذی کان سلیل عائلة أردالان. کما ذکرنا سابقًا ، کان جول ریتشارد والفرنسی جاک دومیرجان حاضرین أیضًا فی المنطقة. إذا کان هناک أی دلیل على وجود جولز ریتشارد بکامیرا وصور فوتوغرافیة فی المنطقة قبل ناصر الدین شاه ، فهی بالتأکید وثیقة تاریخیة ، لیس فقط للمنطقة ، ولکن أیضًا وثیقة قیمة فی تاریخ التصویر الإیرانی. السبب الذی یقلل من احتمالیة وجود صور أقدم لوجود ناصر الدین شاه فی المنطقة هو صعوبة العمل بکامیرات daguerreotype الأصلیة والطبیعة الجبلیة للمنطقة.

فی الألبوم 679 من الألبوم الملکی لقصر جولستان ، یمکن رؤیة صورتین لمدینة سنندج. فی بدایة هذا الألبوم ، کُتب اسمی آغا رضا إقبال السلطانة والسید کارلیان من فرنسا کمصورین لهذا الألبوم. هاتان الصورتان ، حتى الآن ، هی أقدم الصور التی تم الحصول علیها من إقلیم أردلان فی کردستان ، والتی تعود إلى ألبوم 1276 هـ ، بعد عام واحد من زیارة ناصر الدین شاه للمنطقة. الصورة الأولى هی منظر عام لمدینة سنندج ، دون توقیع مصور أسفل هاتین الصورتین ، والأخرى صورة عالیة الزاویة لساحة قلعة سنندج. نظرًا لأن المصورین الفرنسیین کتبوا أسمائهم لفترة وجیزة تحت الصور ولا یوجد توقیع مصور تحت هاتین الصورتین ، فإن احتمال أن یکون المصور عبارة عن صورتین للسید کارلیان مستبعد إلى حد ما. فی هذه الحالة ، مصور هاتین الصورتین هو أغا رضا إقبال السلطانة ، لأنه کان مع شاه قاجار فی رحلة أخرى إلى خراسان والتقط صورة للمنظر العلوی لساحة ضریح الإمام الرضا. تم استخدام هذه التقنیة وکانت هذه التقنیة إحدى حیل التصویر الفوتوغرافی لأغا رضا
 
 

صورة رقم 1- منظر لمدینة سنندج ، البوم 679 ألبوم قصر جولستان

صورة رقم 2


التسمیة التوضیحیة الموجودة أسفل الصورتین هی على الأرجح توقیع ناصر الدین شاه ، حیث کتب بنفسه الألبومات الأصلیة. لذا فإن العبارة الموجودة على وجه مدینة سنندج المکتوبة فی أعلى الصورة هی توقیع ناصر الدین شاه نفسه. من المؤکد أن السید کارلیان ، الذی تم إحضاره إلى إیران قبل بضعة أشهر من رحلة ناصر الدین شاه إلى کردستان لتعلیم التصویر الفوتوغرافی ، سیکون مع السید رضا خلال رحلته إلى کردستان. أحضر منه طریقة کلودیوس تار معه إلى إیران وتم إعداد هاتین الصورتین بهذه الطریقة. یعد وقت التعرض الطویل فی الصورة الثانیة مثالًا جیدًا على هذا النمط من التصویر الفوتوغرافی.
الصورة الثالثة من حیث التصنیف التاریخی هی صورة لویجی مونتابونی ، المصور الإیطالی عام 1279 هـ / 1862 م. من إعداد غلامشاه خان أردلان وأمان الله خان ثانی آخر محافظی کردستان. یأتی إلى إیران مع وفد إیطالی للشؤون العسکریة ، وبالإضافة إلى تصویر ناصر الدین شاه ورجال الحاشیة ، یسافر إلى أجزاء أخرى من إیران.
من المستبعد إزالة الصورة المعنیة فی کردستان ، لأنه بحسب معبر مونتابونی وقائمة المدن التی سافر إلیها وصورها ، لم یتم ذکر اسم کوردستان ویمکن رؤیة اسم کرمانشاه فقط. من ناحیة أخرى ، کان آخر حاکم لأردالان ، المولود لأم غجری ، یسافر دائمًا بین طهران وسنندج فی السنوات الأخیرة من حکمه. ومن الممکن أیضًا أن تکون الخادمة قد ذهبت معه إلى طهران. نتیجة لذلک ، وبسبب عدم ذکر مدینة سنندج ، من بین المدن التی مر بها ، فإن احتمالیة التقاط الصور فی طهران عالیة جدًا. یعود تاریخ التصویر الفوتوغرافی إلى بضع سنوات قبل إبعاد غلامشاه خان عن المشهد السیاسی للمنطقة.

 

 
الصورة رقم 3. غلامشاه خان أردلان ، المصور لویجی مونتابونی

 

کما هو الحال فی أجزاء أخرى من إیران ، فی هذه المنطقة ، عادة ما یتم التقاط الصور فی الهواء الطلق وفی ساحات أو حدائق المنازل والقصور القدیمة الکبیرة. من خلال وضع قطعة قماش بسیطة على الحائط ووضع الموضوع أمام هذه الستائر البسیطة الخالیة من الأنماط ، یقوم المصور فی الواقع بفصل الموضوع عن المساحة الموجودة خلفه. تم إنشاء استودیوهات التصویر الأولى فی المدن الکبیرة ، وکانت مکانًا لتصویر الأشخاص العادیین بخلاف رجال الحاشیة. ومع ذلک ، لا یوجد حتى الآن دلیل على وجود استودیو للصور فی سنندج خلال فترة القاجار. کن المنطقة. بعد انتشار التصویر نرى أیضا وجود الستائر الملونة. إن وجود هذه الستائر فی الصور المتعلقة بإقلیم أردلان کوردستان واضح فی المساحات المفتوحة. عادة ما تکون تصامیم الستائر غیر أصلیة ومناظر طبیعیة ، مما یزید من احتمالیة استیراد الستائر من الإمبراطوریة العثمانیة ، بسبب العلاقات التجاریة بین کردستان والعثمانیین ووجود قنصلیة عثمانیة فی سنندج.

فی عدد قلیل من الصور ، نرى وجود أشخاص فی مساحات مثل استودیو الصور. هذه الصور ، التی تم التقاط بعضها کبطاقات عمل من قبل قادة وحکام محلیین ، بالتأکید لم یتم التقاطها فی إقلیم کردستان ، وعلى الأرجح تم التقاطها فی مدن حول کردستان لدیها المزید من التسهیلات للتصویر.
یتضح استخدام تقنیات تحضیر الصور أیضًا فی عدد من الصور ؛ یمکن رؤیة تقنیات الطباعة مثل التخزین المؤقت والتحلل فی العدید من الصور.
فی الدراسة التاریخیة للصور المأخوذة من أردلان کوردستان ، نواجه عدة طرق للتصنیف. إحدى طرق التصنیف المعتمدة على التقویم الزمنی هی الصور التی تم إجراؤها للصور الثلاث القدیمة التی تم الحصول علیها من إقلیم کردستان فی أردالان ، لکن التصنیف بناءً على عدد المجموعات هو بالتأکید أفضل طریقة لتصنیف ومراجعة الصور الموجودة. یتم التصنیف والمراجعة وفقًا لمجموعة الصور التی تم الحصول علیها.

لأننا إذا استخدمنا معیار التصنیف التاریخی المبنی على الحکم والأشخاص المشهورین فی الصور ، مع الأخذ بعین الاعتبار الوجود الطویل الأمد لعائلة أردلان الکردیة فی المنطقة ، حتى بعد إزاحة الحکومة ، فإن هذه الأسرة لا تزال تتمتع بقیمة واحترام کبیرین فی المنطقة. وقد تسبب مصور هذه العائلة فی المنطقة فی تواجد مشاهیر هذه العائلة دائمًا فی صور هذه المنطقة. فی غضون ذلک ، نواجه عدة مجموعات ، سنقوم بفحصها بالترتیب.


الألبوم رقم 100 ألبوم قصر جولستان
یحتوی هذا الألبوم ، بدون تاریخ وعنوان المصور ، على اثنتین وعشرین صورة لأردلان کوردستان. وتتعلق الصور الموجودة فی هذا الألبوم بحکام الحکومة وزعماء القبائل والقبائل بالمنطقة ، وبعض صور مدینة سنندج والقصور فی القلعة الحکومیة ، وصور بعض رجال الدین المحلیین والدراویش بالمنطقة. الصور الموجودة فی هذه المجموعة مبعثرة وربما یرجع ذلک إلى موقع الصورة فی هذا الألبوم. وبالنظر إلى نوع الملابس وحالة الأشخاص أمام الکامیرا ، فمن المرجح جدًا أن هذه الصور قد تم التقاطها لعمل تقریر مرئی عن أوضاع قراء وحکام المنطقة ، وذلک بسبب تم إبلاغ حکام المناطق المختلفة.
.

 
صورة رقم 4. رؤساء حکومة کوردستان ، ألبوم رقم 100 لقصر جولستان دار الألبوم

 

أحد أسباب عدم إمکانیة تحدید التاریخ الدقیق لصور هذا الألبوم هو وجود عدة صور لدیوان مشیر فی أعمار مختلفة فی هذه المجموعة. بالتأکید ، أولئک الذین تم تصویرهم فی هذا الألبوم ، مثل بقیة مجموعات الصور الموجودة من فترة قاجار وقبل الثورة الدستوریة ، هم الشعب الحاکم والطبقة العلیا من المجتمع. حتى الصور الملتقطة فی المناطق الریفیة وبالملابس المحلیة ، بسبب وجود ترجمات ، تظهر أهمیة الأشخاص الموجودین فی الصورة. تنقسم صور هذا الألبوم إلى فئتین من حیث التغطیة ، وهی إحدى خصائص نسب الصور لإقلیم کردستان: الفئة الأولى هی صور الحکام المحلیین ومن حولهم فی زی فترة القاجار. والفئة الثانیة صور حکام محلیین وریفین فی مناطق غیر حضریة بملابس کردیة. من النقاط الجدیرة بالملاحظة فی هذا الألبوم بعض الصور المتعلقة بدرویشین ، على الأرجح ینتمیان إلى الدراویش من طائفة القادریة. صورة أخرى قیّمة فی هذه المجموعة هی صورة جماعیة فی الهواء الطلق لمجموعة الدراویش غدیری بآلة داف. هذه الصورة بلا شک صورة فریدة وممیزة لإقلیم کوردستان. ما یجعل هذا الألبوم ممیزًا هو وضع التقاریر الخاص به. أخذت هذه الصور کتقریر من حکام المنطقة للمحکمة.

ألبوم صور علی خان والی
هذه المجموعة هی بلا شک أغنى الصور المأخوذة من المنطقة الغربیة من البلاد. تلقى علی خان تعلیمه فی فارانج وکان على درایة بفن التصویر الفوتوغرافی. "کان ناصر الدین شاه یرسل عادة مصورین إلى مناطق مختلفة من إیران ویأمرهم بالتقاط صور للطرق والقوافل والمحافظات والمستوطنات وفی کل مکان ، وإبلاغه بظروف تلک المنطقة. ومع ذلک ، لم یقم بأی مهمة لتصویر المناطق الغربیة والشمالیة الغربیة من إیران ، لأن حاکم مصور ، معتمداً على موارده المالیة وسلطته الحکومیة ، کان یعمل على إعداد تقاریر بالفیدیو هناک دون أی قیود زمنیة أو مکان. فی رسالة ، أعرب عن تقدیره لعمل علی خان وطلب منه مواصلة هذه العملیة "(أبو طالبی ، 2016) علی خان ، بأمر من الأمیر نظام غروسی عام 1309 هـ. تقبل حکومة کردستان کرمانشاه وغروس وترسلهما إلى المنطقة لتنفیذ مهمتها. تتضمن الصور فی هذه المجموعة عددًا من صور المشاهیر المحلیین والقراء والمسؤولین الحکومیین والمراجع الدینیة فی المنطقة ، وکذلک لأول مرة زوجات الشخصیات البارزة وأطفالهم ، بالإضافة إلى صور احتفالات سنندج وعلی خان ولقاءات مع نجل أمیر نظام والممثلین العثمانیین. ترجع أهمیة هذا الألبوم إلى الأوصاف المجاورة للصور والتی تکون أقل وضوحًا حول الصور من کردستان. فی الصور الموجودة فی هذا الألبوم ، کان الجمع بین العناصر المحلیة وغیر المحلیة فی صور النساء أمرًا مثیرًا للاهتمام. نادرًا ما یظهر هذا المزیج فی مجموعات أخرى من الصور المجمعة. النساء فی الصورة هن زوجات وأطفال مشاهیر محلیین یجلسون أمام کامیرا علی خان والی. وهذه میزة مثیرة للاهتمام فی وجه تصویر النساء فی المناطق الکردیة. تشعر النساء فی هذه المناطق براحة أکبر عند الجلوس أمام الرجال الأجانب والتقاط الصور الفوتوغرافیة مقارنة بأجزاء أخرى من إیران.
فی مجموعة الصور المقدمة من أردلان کردستان ، کانت الصور أکثر اتساعًا وتنوعًا من المجموعات الأخرى. علی خان حاضر فی عدد من صوره ، ومن المرجح جدا أن مساعده الذی کان مع علی خان التقط الصور. ومن بین الصور فی هذه المجموعة صور قصور سنندج وعدد من نساء سنندج وعدة مناظر لمدینة سنندج وقصور القلعة الحکومیة التی لم یبق لها أثر حتى الیوم. من الصور الرائعة فی هذه المجموعة وجود العدید من صور الدراویش وعلماء سنندج مع منظر علی خان فی منتزه بالقرب من مدینة سنندج وخارجها. تؤکد مراسم الإفطار التی أقامها علی خان فی قصر نادری ، إلى جانب اجتماعه مع سماسرة البورصة الأجانب وضابط من لجنة التحقیق العثمانیة فی قصر الظافاریة فی سنندج ، الطبیعة المبلغ عنها للمجموعة.

مجموعة إسماعیل خان معتمد وزیری: (1264 - 1355)
تعد مجموعة الصور التی تم العثور علیها حدیثًا لعائلة معتمد وزیری ، المنحدرة من نسل میرزا ورضا وزیر ، إحدى المجموعات الرائعة التی تم الحصول علیها من أواخر فترة قاجار. کانت هذه العائلة دائمًا مسؤولة عن ترقیة الحکام المحلیین خلال فترة القاجار. ثمانیة عشر من أصل 64 مجموعة من الصور التی تم العثور علیها تنتمی إلى هذه العائلة - والتی هی فی شکل زجاج سلبی - تم إعارة المؤلف من قبل أحد أحفاد إسماعیل خان معتمد وزیری.

یبدو أن جمیع الصور فی هذه المجموعة هی صور عائلیة. تلقى إسماعیل خان معتمد وزیری ، مصور هذه المجموعة ، بحسب ادعاء أحد أحفاده ، کامیرا وهو مراهق ویبلغ من العمر 16 عامًا من مصور روسی تم إحضاره إلى هذا المکان لالتقاط صور لإقلیم کردستان. فی هذه المجموعة ، نلتقی بصور لأفراد الأسرة والجنود وصور النساء فی حدیقة العائلة والأماکن المفتوحة والأطفال. تم تصویر بعض الصور فی الأصل ، والتی قد تکون مرتبطة بالتعلم المبکر لإسماعیل خان للتصویر الفوتوغرافی ، وبعض الصور الأخرى ، التی تم تأطیرها بشکل أفضل ، مرتبطة بالتأکید بفترات لاحقة من التصویر الفوتوغرافی. تُظهر الصور الموجودة فی هذه المجموعة عقل المراهق الذی یسعى لالتقاط صور للأشخاص من حوله. من بین الصور ، هناک صورة للمصور نفسه یمکن التقاطها على أنها سیلفی.
ما هو واضح هو أن إسماعیل خان لم ینظر إلى التصویر على أنه مهنة مربحة ، بل مجرد وسیلة للترفیه وإشباع فضوله الفوتوغرافی. من المثیر للاهتمام وجود النساء فی الأزیاء المحلیة والأطفال فی هذه المجموعة.

انطوان سوریوجین
یلتقط أنطوان سوریوج 20 ، الذی کان أحد أبرز المصورین فی إیران فی القرن التاسع عشر ، صوراً من أجزاء مختلفة من إیران بناءً على نصیحة أستاذه. فی غضون ذلک ، أصبحت صورها لرجال ونساء من خلفیات دینیة مختلفة وبأزیاء محلیة شائعة. من بین مجموعة الصور التی التقطها من مناطق مختلفة من إیران ، صادفت عددًا من الصور من المناطق الکردیة. تنقسم صور Suriogin للمناطق الکردیة إلى فئتین ؛ المجموعة الأولى من الصور مأخوذة من عدد من العائلات الکردیة بملابس کردیة وفی منازلهم ومساحات معیشتهم المحلیة ، والتی بحسب أسلوب اللباس ، مرتبطة بمنطقة کرمانشاه والمدن المجاورة مثل إیلام.
 

 

الصورة رقم 5. عائلة کردیة ، المصور أنطوان سوریوجین


المجموعة الثانیة تعرض لنا صور نساء یرتدین أوضاع کردیة وتنورات قاجاریة على سجاد وکلیم. هذه الصور هی من بین صور مسرحیة لأنطوان سوریوجین ، وملابس النساء فی الصور قریبة جدا من ملابس النساء فی إقلیم کردستان أردلان.
 ومن بین الصور التی عثر علیها فی أرشیف سوریوجین صور أخرى لمنطقة کرمانشاه مع العنوان الفرعی وعلامته الخاصة التی سجلها فی هوامش صوره ، وهو دلیل على وجود المصور فی منطقة کرمانشاه. أما بالنسبة لوجوده فی إقلیم أردلان الکردستانی ومدینة سنندج ، فلا توجد وثیقة تاریخیة تذکر زیارته إلى هذه المنطقة ، ولکن بما أنه فی أواخر فترة قاجار ، کانت کردستان أردالان جزءًا من کرمانشاه ولم تکن تعتبر مقاطعة منفصلة ، یمکننا أن نخمن وأثار احتمال تواجده فی المنطقة. ویتأکد هذا الادعاء من خلال العثور على صورة لمدینة سنندج فی أرشیف فلادیمیر مینورسکی 21 ونقش الرمز الخاص لسوریوجین فی زاویة الصورة ، ویثبت وجوده فی إقلیم کردستان أردلان.
کما تم جمع مجموعة من الصور المتناثرة ، بما فی ذلک ثمانین صورة من إقلیم کردستان أردلان خلال فترة قاجار ، والتی تم جمعها شخصیًا من العائلات المحلیة. هذه الصور کغیرها من الصور فی فترة القاجار وخاصة بدایة وجود التصویر فی إیران والمنطقة ، هی مجرد صور للحکام والقراء ، وهو أمر طبیعی بالنظر إلى النظام الاجتماعی فی المنطقة ووجود الطبقة الإقطاعیة التی ترى حضورًا أقل للمزارعین والموضوعات فیها. لنکن بالصور

دراسة الخصائص العرقیة والثقافیة للصور الکردیة
لن تنفصل الخصائص الثقافیة والعرقیة لکل أمة عن خلفیتها التاریخیة ، ویعکس تاریخ کل أمة نفسها التاریخ الثقافی لتلک الأمة والشعب. الأکراد ، الذین کانوا من أنبل سکان الهضبة الإیرانیة ، لدیهم خصائص مشابهة لخصائص المجتمع المادی. تأثرت الثقافة الکردیة بأسلوب حیاتهم البدوی والرحل وجغرافیا المنطقة ، التی تشمل الجبال السالکة والودیان العمیقة مع السهول الخصبة والأزهار البریة ، وأظهرت هذه الطبیعة مکان الثقافة الکردیة.
عند فحص الصور التی تم الحصول علیها من المنطقة والمعالم الثقافیة الموجودة فی الصور ، فإن ما یلفت الانتباه فی المقام الأول والمیزة الأکثر وضوحًا للتعرف على الصور المتعلقة بالکرد هی تغطیة الأشخاص الحاضرین فی الصور.

عند فحص تغطیة الکرد فی الصور التی تم جمعها من أردلان کردستان ، صادفنا عدة فئات من الصور. فی عدد من الصور ، نواجه غطاءً رسمیًا مشابهًا لمناطق أخرى فی إیران ، مما یشیر إلى صور مخصصة وشبیهة بالتقریر لإبلاغ ناصر الدین شاه وملوکه بالوضع فی مختلف المناطق ومعرفة حکام المنطقة. فی عدد من الترکیبات الأخرى ، یمکن رؤیة اللباس الرسمی واللباس المحلی ، وهو أمر شائع حتى فی ملابس النساء فی تلک الفترة ؛ مثل ملابس القاجار الرسمیة وعصابات الرأس الکردیة للرجال والنساء.


 
رقم الصورة 6. الیسار: الحاج مظهر الإسلام ، ناشط دستوری ، ألبوم شخصی لعائلة المعتمدی


فی فئة أخرى من الصور ، نلتقی بأناس یرتدون ملابس محلیة تمامًا ، وهی وفیرة فی المناطق الریفیة وبعیدًا عن المدینة ، على عکس المناطق الحضریة حیث تتواجد الطبقة الحاکمة أو المسؤولون الحکومیون والغطاء رسمی تمامًا وقاجار. تفاصیل ملابس الناس فی الصور تتحدث عن أنفسهم عن الجنس والطبقة الاجتماعیة والظروف الاقتصادیة والزواج والعزوبة وحتى الانتماء إلى منطقة معینة فی جغرافیة کردستان. فی غضون ذلک ، یبرز اللون أیضًا کمیزة أخرى فی الملابس الکردیة. یصف نیکیتین تنوع الألوان فی الملابس الکردیة على النحو التالی: "بشکل عام ، یعود استخدام الألوان المختلفة فی الملابس الکردیة لارتباطها الکبیر بالطبیعة والبیئة ، بحیث أن الاستخدام الفنی للألوان الطبیعیة ومظاهرها لیس فقط فی الملابس ، ولکن حتى فی المنزل. "لقد وجدوا طریقهم ، مثل السجاد والکلیم ، إلخ." (نیکیتین ، 1987 ، 219) 22
 

 

رقم الصورة 7. الحاج مظهر الاسلام ، البوم شخصی لعائلة معتمد


یمکن ملاحظة وجود معدات محددة للمنطقة ووفقًا للثقافة والمتطلبات الجغرافیة فی الصور المجمعة للمنطقة. على الرغم من أن بعض الصور المستخدمة فی کردستان یمکن رؤیتها فی أجزاء أخرى من إیران ، إلا أن وجود الحرف الیدویة الإقلیمیة فی الصور ، وخاصة السجاد والبسط المصنوعة یدویًا من کردستان نفسها ، هو علامة أخرى على وجود الأکراد. على سبیل المثال ، سجادة "Saneh" ، التی تستخدم کسجادة وأحیانًا کغطاء زخرفی للاستخدام فی مساحة الکوالیس. وتجدر الإشارة إلى أن استخدام السجاد کخلفیة للصورة کان شائعًا أیضًا فی المناطق الوسطى من إیران والمراکز المعروفة باسم المراکز الرئیسیة لنسج السجاد.

لم یکن وجود السلاح فی صور مناطق أخرى فی إیران شائعا قبل الفترة الدستوریة ویظهر فی الصور بعد الأحداث الدستوریة. لکن فی الصور المتعلقة بأردلان کوردستان خاصة فی الصور الملتقطة فی مناطق غیر حضریة ، السلاح جزء من الملابس الکردیة ، وهذه القضیة تنسجم تماما مع أسلوب الحیاة والموقع الجغرافی والسیاسی للإقلیم. من الواضح تماما.
 

 

الصورة رقم 8. رجال أکراد مسلحون ، ألبوم قصر جولستان رقم 100


حضور الموسیقى فی حیاة الکرد حضور تاریخی ودینی. فی بعض الصور الموجودة للمنطقة خلال فترة القاجار ، من المثیر للاهتمام وجود أداة داف ، التی تستخدم فی الاحتفالات والطقوس الدینیة فی المنطقة. إلى جانب داف نرى وجود فئات معینة فی المجتمع الکردی فی الصور المتعلقة بهذه الفترة. فئة تسمى "الشیوخ" تتبع طائفة القادریة 23 ، وهی إحدى الطوائف الصوفیة القدیمة فی المناطق الکردیة فی الشرق الأوسط. ویؤکد مرافقة أداة الدف مع الکبار ارتباط هذه الآلة بالطقوس الدینیة للکرد. لم یظهر فی الصور وجود شیوخ الطائفة النقشبندیة 24 ، وهی طائفة صوفیة أخرى مؤثرة فی المناطق الکردیة ، حتى العهد البهلوی ، ولا نرى سوى وجود شیوخ الطائفة القادریة.

انتشر وجود الأفراد کمجموعة فی صور ما بعد الثورة فی جمیع أنحاء إیران ، بینما فی المناطق الکردیة یمکن رؤیة وجود الأفراد أمام الکامیرا قبل الثورة الدستوریة ، وهذا أیضًا یتأثر بالبنیة الاجتماعیة ووجود القبائل و البدو وتضامنهم. فی المناطق غیر الحضریة ، تکون النسبة المئویة للصور الجماعیة أعلى بکثیر مما هی علیه فی المناطق الحضریة.فی التصویر الفوتوغرافی للبورتریه لفترة القاجار ، یجلس الأشخاص المهمون أو فی وسط الصورة. .
 

 

صورة رقم 9. درویش غدیری ألبوم رقم 100 من ألبوم قصر کلستان


نقطة أخرى جدیرة بالملاحظة فی بعض الصور فی هذا المجال هی سهولة وجود المرأة أمام الکامیرا. تُرى النساء فی المناطق الکردیة من دون حجاب وحجاب ومع ملابس محلیة وقبعات. وفی عدد من الصور ، ترتدی المرأة الکردیة قبعات تشیر إلى انتمائها لخان والأرستقراطیة. وجود النساء فی صور فترة القاجار فی هذه المنطقة أقل من مناطق إیران الأخرى. فی غضون ذلک ، فإن حضور الناس فی الطبیعة فی عدد من الصور أمر لافت للنظر ، وهذا یدل على حب واهتمام أبناء المنطقة بالطبیعة ؛ لأن طریقة الحیاة والعیش فی الطبیعة الجبلیة أثرت على الظروف المعیشیة للکرد فی هذه المنطقة ، مما سهل على المرأة أن تکون أمام الکامیرا.
.
 

 

صوره رقم 10. سنندجی کردی نسائی ألبوم شخصی


خاتمة
ظهر التصویر الفوتوغرافی کأداة مستوردة من الغرب لفترة وجیزة فی أجزاء أخرى من إیران بالإضافة إلى العاصمة. فی إقلیم أردالان کردستان ، وبسبب بُعد المنطقة من حیث المسافة الجغرافیة والظروف المعیشیة لأبناء هذه المنطقة ، دخل التصویر الفوتوغرافی المنطقة بتأخیر زمنی ، ولم تکن هذه المسألة غیر فعالة فی التخلف عن مناطق إیران الأخرى من حیث طرق التصویر. أقدم طریقة للتصویر الفوتوغرافی هی طریقة کلودیون ، وأصبحت طرق التصویر الأخرى أکثر شیوعًا فی المنطقة بفاصل زمنی أطول. فی غضون ذلک ، یعد الافتقار إلى طبقة وسطى اجتماعیة وکذلک التکلفة العالیة لعملیة التصویر من الأسباب التی تجعلها محصورة بین طبقات معینة.

تزامن وجود الکامیرا فی کردستان أردلان بلا شک مع وصول ناصر الدین شاه قاجار إلى المنطقة عام 1275 هـ. یکون. یصل التصویر الفوتوغرافی إلى إیران فی نفس وقت عهد خسرو خان أردلان المعروف بالفشل ، وفی عهد محمد شاه قاجار أرسل الفرنسی جول ریتشارد إلى المنطقة لیکتشف المنجم (1849/1266 هـ). المنطقة صغیرة جدا.
الصور الموجودة فی الألبوم 679 لألبوم قصر جولستان الملکی هی أقدم الصور التی عُثر علیها وعثر علیها حتى الآن ، صورتان لمدینة سنندج ومیدان أرجل ، على الأرجح التقطت لأغا رضا أکسبشی وترجمتها ناصر الدین شاه. وهناک صورة أخرى تعود إلى ما بعد زیارة ناصر الدین شاه للمنطقة ، وهی صورة التقطها لویجی مونتابونی ، المصور الإیطالی لغلام شاه خان أردلان ، آخر محافظ لأردلان فی کردستان ، عام 1862/1279 هـ.

 

کردستان حاضرة فی کتب الرحلات والکتب المصورة للغربیین ، وربما یکون أقدم وصف لکردستان أردالان مرتبطًا بکلودیوس جیمس ریتش ، الذی وصف فی رحلته عام 1820 قصور سنندج. السیاح وغیرهم مثل Heiner Binder و Isabella Lucy Bird Bishab و e.b. وقام سوان وألکسندر أیاز وعدد آخر من الأشخاص بتصویر مناطق کردیة.
یعتبر أنطوان سوریوجین أحد أبرز المصورین فی المنطقة ، وربما یصور النساء الکردیات. إن وجود إیفانوف ، الملقب بروسیخان ، فی المنطقة أمر مشکوک فیه.

 


فی غضون ذلک ، قام شخصان بالتقاط صور فی أردلان کردستان وکانا بشکل طبیعی من منازل المنطقة ، أحدهما هو باشاخان أردالان والآخر هو میرزا إسماعیل خان معتمد وزیری. بسبب العلاقات التجاریة مع الدولة العثمانیة ووجود القنصلیة العثمانیة فی مدینة سنندج ، تم استخدام الستائر المطلیة بالتأکید کخلفیة عبر هذا البلد وتم استیرادها إلى المنطقة من قبل التجار. بعض المجموعات التی یمکن فحصها هی 100 ألبوم من الألبوم الملکی لقصر جولستان ، وکتاب علی خان والی ، ومجموعة صور النساء الکردیات لأنطوان سوریوجین ومجموعة الصور التی تم العثور علیها حدیثًا لإسماعیل خان معتمد وزیری. فی غضون ذلک ، تم جمع عدد من الصور لأفراد وعائلات محلیة بشکل متناثر ، ولن یکون من الممکن تحدید موعد الصور بأی طریقة أخرى إلا من خلال وجود حکام وأشخاص بارزین فی الصور.

ما یمکن استنتاجه من هذه الصور المجمّعة هو القیمة التاریخیة للصور باعتبارها وثائق تاریخیة وجغرافیة ، والأهم من ذلک ، ثقافیة حول أسلوب حیاة وغطاء الأکراد الذین یعیشون فی هذه المنطقة. إحدى السمات الثقافیة والعرقیة الخاصة التی یمکن رؤیتها فی صور هذه المنطقة هی تغطیة الأشخاص ، والتی تحتوی بحد ذاتها على تفاصیل عن التصنیف الاجتماعی للأشخاص. وجود متطلبات خاصة على الساحة تعکس خصائص ثقافة المنطقة. مثل استخدام المشغولات الیدویة الخاصة ، ووجود الأسلحة کجزء من معدات المسرح ، ووجود أداة فی عدة صور ، ووجود فئة خاصة فی إقلیم کردستان ، أی أن شیوخ الطائفة الغدیریة هی نقاط أخرى بارزة فی هذه الصور.


إن وجود الناس کمجموعة ، خاصة فی الصور المأخوذة من مناطق غیر حضریة فی کردستان أردالان ، والتواجد فی الطبیعة ووجود المرأة بسهولة أکبر من المناطق الأخرى أمام الکامیرا هی سمات أخرى للصور فی هذا المجال والتی تشیر إلى نمط حیاة وثقافة أردالان کردستان حصل علیها.